عبرة في قصة

رسالة مجهولة… قتلت ليلى

المجد – خاص

كانت رسالة عابرة اثارت فضول ليلى "الهدية جاهزة متى تريدين ان تستلميها؟"  لترد على صاحبها المجهول برسالة اخري ،، وتوالت الرسائل بين الطرفين دون ان تدرك ليلى انها وقعت بالفخ وان الثعلب مكر لها واستغل سذاجتها لينسج علاقة صداقة من رسالة لم تكن بالخطأ بل كانت عشوائية ترسل للجميع وينتظر الثعلب من سيقع في شراكة.

اراد الثعلب ان يسمع صوت ليلى عبر الهاتف واوصاها بالتواصل عبر الواتس آب واعطاها عنوان الفيس بوك فكانت ضحية ضمن مجموعة الضحايا في حسابه المجهول المعد خصيصاً لإسقاط الفتيات..

يا تري هل انت جميلة كما صوتك وكلماتك.. خفقت دقات قلب ليلي لتلك العبارة واخذها الشجون الى ان تفتح الكاميرا، وفي كل لقاء كان الثعلب يطلب المزيد.. وهي تتأمل ان يكون الحب المنشود، فكانت الفاجعة بعد ان خلع الثعلب زي الطهارة وكشر عن انيابه، ليبتز ليلى بصورها وبتسجل مكالماتهما الغرامية.

سقطت ليلى بعد ان اظلم مستقبلها وفضح امرها وشوهت سُمعَتِها، كانت البداية برسالة وانتهت بقصه ورواية على السنة الناس… فكم من ليلى في مجتمعنا قد سقطت وكم من ثعلب يسعى كل يوم ليسقط ليلى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى