تقارير أمنية

وفاة السفاح فؤاد “بنيامين بن اليعيزر” مهندس الاغتيالات

المجد-خاص

توفي وزير الحرب الصهيوني السابق بن يامين ين اليعيزر عن عمر يناهز 80 عام في المستشفيات الصهيونية، بعد تاريخ حافل بالقتل والتنكيل والتدمير والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

ولد فؤاد بن اليعيزر في مدينة البصرة العراقية عام 1936، وهاجر إلى دولة الاحتلال عام 1950، ثم قام بتغيير اسمه من فؤاد إلى بنيامين.

خدم بن اليعيزر في العديد من المناصب الحكومية والعسكرية الصهيونية، حيث بدأ حياته العسكرية في الجولان المحتل وتدرج في العمل العسكري، حتي أصبح في حرب 1967  قائداً لفرقة استطلاع داخل سناء المصرية.

في حرب 1973 كان نائباً لقائد لواء المدرعات في سيناء، وبانتهاء الحرب صدر قرار بتعيينه قائدا لأحد ألوية الجيش في المنطقة الشمالية وبين عامي 1978 و1981 تم تعيينه حاكماً عسكرياً للضفة المحتلة وقطاع غزة.

في العام 1982 تقاعد من الجيش الصهيوني ليدخل العمل السياسي في الكنيست، ليتولى وزارة الإسكان في عهد رئيس الوزراء الصهيوني السابق إسحاق رابين.

اختار المجرم شارون في حكومته عام 2001 بنيامين بن اليعيزر ليكون وزيراً للحرب، حيث قام أثناء ولايته بالاشراف على بناء الجدار الفاصل في الضفة المحتلة.

لم تخلو فترة ولايته في وزارة الحرب من الجرائم البشعة بحق الشعب الفلسطيني، حيث كان مسؤولاً عن عملية السور الواقي في الضفة المحتلة، وكان مسؤولاً عن حصار جنين وارتكاب مذابح بشعة داخل المخيم.

في العام 2004 اتخذ هذا المجرم قراراً باغتيال الشهيدين الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس وخلفه الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، والعديد من قادة المقاومة في الضفة وغزة.

انتهت حياة بن اليعيزر السياسية في العام 2014، بعد اتهامه في قضايا غسيل أموال والتهرب الضريبي والحصول على رشوة مقابل منح بعض التسهيلات لمجموعة من المستثمرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى