الأمن التقني

امتلك حاسوب آمن واجعل مهمة الهاكرز شبه مستحيلة!

المجد-خاص

بعد الازدياد الكبير والهائل لمستخدمي الانترنت والشبكة العنكبوتية، ازداد الانتهازيون والمتطفلون الذين يسعون للتجسس على أجهزة المستخدمين وحساباتهم، وعليه وجب علينا أن نقوم بحماية أجهزتنا خوفاً من انتهاك الخصوصية وسرقة الملفات.

وحتى نجعل مهمة هؤلاء الهاكرز المتطفلين صعبة وشبه المستحيلة فإننا في هذا الموضوع سنتحدث عن كيفية البدء باستخدام حاسوب آمن محصن ضد الاختراق والتجسس.

أولاً: اختيار نظام تشغيل أكثر أماناً

يفضل استخدام أحدث نسخة رسمية من الويندوز وتسطيبها على الجهاز وتحديثها باستمرار لغلق الثغرات التي تكتشف كل فترة.

ثانياً: استعمال برنامج حماية قوي ومشهور

يجب أن تكون نسخة البرنامج رسمية وأن تكون مفعله، ويجب تحديث النسخة باستمرار للحماية من الفيروسات القديمة والجديدة.

ثالثاً: تنزيل البرامج الموثوقة

يشترط أن تكون هذه البرامج موثوقة ومحملة من المواقع الموثوقة أو من مواقعها الرسمية، ويجب عدم تحميل أي برنامج غير موثوق من الممكن أن يسبب الضرر للجهاز.

رابعاً: تثبيت جدار ناري على الجهاز

من المهم جداً تثبيت الجدار الناري  لضمان الحماية القصوى فهو يقوم بدور الشرطي ضد الفيروسات,  وحتى عند الاختراق فهو يمنع أي اتصال مجهول ومنها اتصال الهاكر بحاسوبك و منع إرسال البيانات إليه.

خامساً: استخدام برنامج تشفير لوحة المفاتيح

من بين الأخطار التي تهددك هي وصول برامج خبيثة إلى جهازك تقوم بتسجيل كل ما تكتبه على لوحة المفاتيح وإرسالها إلى الهاكر، ففي بعض الأحيان قد لا يستطيع مضاد الفيروسات الكشف عن هذه البرامج الضارة، لذلك فإن الحل الوحيد هو تشفير ضربات المفاتيح ، حتى إذا تواجدت هذه البرامج الضارة في الحاسوب فإن الهاكر لن يستطيع أن يتجسس على ما تكتبه في لوحة المفاتيح.

سادساً: تجميد النظام

بعد تطبيق كل الخطوات السابقة والانتهاء من تحديثات الويندوز والبرامج على جهاز الحاسوب وبعد التأكد من أن كل الأمور على ما يرام، يتم تنزيل برنامج لتجميد النظام، بحيث يعمل على حماية الجهاز من حدوث أي تغييرات تطرأ على النظام نتيجة العبث به، أو نتيجة الضغط على ملفات ضارة وفيروسات، أو نتيجة تنزيل برامج ضارة، فعند إعادة تشغيل الويندوز يمكن التخلص من أية تغييرات طرأت على جهاز الكمبيوتر.

بتطبيق هذه الخطوات تستطيع أن تمتلك جهاز حاسوب محمي وآمن، ويكون من الصعب على الهاكرز والمتطفلين اختراقه والعبث فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى