عبرة في قصة

اشهر جاسوسة عربية… الفصل الثالث عشر لسعة الخوف

الفصل الثالث عشر


لسعة الخوف


حمل العقيد أبو الهول ملف استجواب أمينة المفتي الى قائده أبو داود، الذي خطط بمهارة للإيقاع بها، وبدوره وضع الملف الساخن أمام ياسر عرفات ومساعده الأول أبو إياد لتقرير مصيرها . . امتعض أبو إياد أسفاً وقال:


يا لها من امرأة شريرة، لم تكتف بما فعلته بنا فأرادت قتلى.


وربت على كتف رئيس مخابراته – علي حسن سلامة – وهو يقول:


نشكر الله على أنك وفقت في كشفها، فوجود حية كهذه بيننا كان سيكلفنا الكثير.


أما ياسر عرفات فقد علق قائلاً:


لن تكف الصهيونيه عن زرع الخونة بين صفوفنا، فلا تأمنوا كل متطوع وافد، ولا تغرنكم حماسة الغرباء ، وقبل أن يشرق صباح الثالث عشر من سبتمبر 1975، كانت هناك ثلاث سيارات إسعاف تخترق شوارع بيروت، بداخل كل منها خمسة مسلحين أشداء من رجال المخابرات الفلسطينية – رصد – في مهمة جد خطيرة. تتجه السيارة الأولى الى شارع الخرطوم حيث يقيم مارون الحايك، وتتجه الثانية الى شارع أرواد عند سوق الطويلة حيث مانويل عساف أما الثالثة فكانت تقصد منطقة باب إدريس لاعتقال خديجة زهران. لقد استقل المسلحون الخمسة عشر سيارات الإسعاف بغية إتمام مهامهم بسلام، في وقت كانت فيه بيروت أشبه بساحة حرب شاسعة، تشتعل بنيران الفتنة الطائفية كل بقعة فيها، إذ تحولت بيروت من الحب الى الحرب، وصار وطن الجميع مذبح الجميع. وامتلأ وجه المدينة الجميلة بالندوب والتشوهات والجماعات المسلحة، التي بلغ عددها ما يزيد عن 39 تنظيماً. ففي بيروت الشرقية يتواجد الكتائب، ونمور الأحرار، وحراس الأرز، والطاشناق، والمردة. . الخ


وفي بيروت الغربية هناك المرابطون، ونسور الثورة، وحركة التحرير، وحركة صلاح الدين ، و . . طابور طويل من القبضايات المسلحة. لقد بدا أن التعايش الطائفي لم يكن سوى نزاع مستمر وتراكم خفي للأحقاد، انفجر بشكل مذهل، وجرى التسابق بين الطوائف من أجل السيطرة السياسية للعائلات الدينيه. واستمر الخلط بين السياسة والدين في ذهنية الفرد والجماعة، وتحولت لبنان الى مارونية عند الموارنة، وشيعية عند الشيعة، وسنية عند السنة، ودرزية عند الدروز، وحتى آخر طائفة صغيرة في لبنان. أما الفلسطينيون . . فقد ظلوا بعيداً عن رحى الحرب الأهلية، وتشغلهم المقاومة المسلحة ضد العدو الصهيوني، وتنظيم صفوفهم من أجل استمرار الكفاح، والبحث عن خونة استباحوا أسرارهم وباعوها لليهود.


وعندما وصلت السيارة الأولى لمنزل خديجة زهران، كانت هناك مفاجأة مدهشة تنتظر الرجال الخمسة، إذ عثروا عندها على مانويل عساف عارياً في فراشها، لم ينتبه لصوت فتح الباب بخفة ووقوفهم على رأسه، بينما كانت سيدة البيت في الحمام، شغلها انسكاب الماء المنهمر على جسدها في البانيو عن معرفة ما يدور وراء الباب. لقد انهار مانويل لمرأى الرجال الخمسة، وأدرك في الحال ما جاءوا لأجله، أما خديحة فقد صرخت عندما فوجئت بأربعة منهم يسحبونها من حمامها الدافئ، ويسترون الجسد العاري بشال أحدهم. ويأمرونها بارتداء ملابسها على عجل. انتهز مانويل عساف انشغال الأربعة، وعرقل زميلهم الخامس وجرى مسرعاً الى شباك الغرفة، وقبل أن يتمكن من الإمساك به قذف بنفسه من الطابق الخامس.


ووجد بجوار المنزل منكفئاً على بطنه، يرتدي روباً أحمر بلا أزرار . . وجورباً قطنياً (!!) هكذا نأى بنفسه عن المصير الذي كان ينتظره . أما رفيقه مارون الحايك فقد استسلم خائراً وهو يرتجف رعباً وهلعاً، واقتيد مع خديجة زهران الى الجنوب بعيداً عن الحرب الأهلية، حيث الجوع والعطش . . وصراخات الخوف والندم بكهف السعرانة الموحش . . الرهيب.


عالم غريب . . غريب


انكمشت أمينة المفتي في ذعر عندما علق رفيقاها في الخيانة – مارون وخديجة – بسقف الكهف على مقربة منها، تنهال على جسديهما الكرابيج كالمطر، فيملأ صراخهما جوف الكهف، ويتموج صداه في تداخل يصم الآذان. لقد كان تعذيبهما بشدة أمراً حتمياً لقتل إرادتيهما، وللنأي بهما عن الكذب والمراوغة عند الاستجواب. فالمطلوب منهما هو الإفصاح عما نقلاه الى أمينة من معلومات، والاعتراف على آخرين تعاونوا معهما. سواء أكان ذلك عفوياً، أم بنية القصد والتعامل بأجر. أما أمينة التي تهتك جسدها بفعل التعذيب، فقد رأى القائد أبو داود حرمانها من النوم والطعام، ومنحها قطرات قليلة من الماء تبلل بها حلقومها المتشقق، لتعترف خلال الاستجواب الثاني المفصل، بكل ما نقلته من أسرار ومعلومات الى الموساد، ليتمكن الفلسطينيون من تعديل خططهم واستراتيجيتهم على ضوء ما تم نقله للصهاينه ، وكذا . . تحليل نوايا العدو ومقاصده. فالمتعارف عليه أن أجهزة المخابرات في العالم أجمع، تعيد استجواب الخونة والمنشقين مرات ومرات، دون الاكتفاء بمرة واحدة، إذ إن القصد من ذلك عصر العملاء وتفريغ ما بعقولهم، اعتماداً على الإرهاق البدني والمعنوي. فالاستجواب المتكرر يميط اللثام عن الكثير من الأسرار والخبايا، ويظهر صدق الاعتراف من عدمه بتكرار الإجابات نفسها. فالعقل البشري مهما لقن من معلومات مكذوبة لن يستطيع ترديده مرات ومرات دون خطأ، لكن هناك حالات شاذة جداً لجواسيس استطاعوا التماسك، والإصرار على صدق ما ادعوه حتى النهاية.


أشهرهم على الإطلاق جاسوس الموساد في القاهرة “وولفجانج لوتز” الذي اعتقل عام 1965 هو وزوجته وأخضع لتعذيب مكثف بما فيه حرمانه من الإحساس وبلوغه حد الجنون، لكنه صمد وأصر على القول إنه ألماني، ولم تتكشف حقيقته إلا بعدما عرض الصهاينه مبادلته بأسرى مصريين عام 1967.


لقد كان من المهم إعادة استجواب أمينة المفتي، خاصة بعد إخضاع اعترافات مارون الحايك وخديجة زهران للتحليل الدقيق. فهي عميلة من نوع خاص، درست علم النفس وقرأت في فروع الفلسفة، بل وعشقت السوفسطائية ومحاورات سقراط التي كتبها أفلاطون، وتحفظ مقاطع كاملة من محاوره أقريطون، وضبطت لديها كتب لسارتر، وديكارت، وفريدريك نيتشه وآخرين غيرهم . . فكانت قراءاتها التي هي مزيج من الثقافات والاتجاهات، أداة طيعة للدفاع والتماسك وانتقاء الألفاظ. لكن “أبو داود” الذي استعد لها جيداً، لم يكن ليصدق أبداً بعد ذلك، أن عميلة الموساد المدربة، والأكثر ثقافة وقدرة على الإقناع والمحاورة، استحضرت كل ما بجعبتها، وقذفت به أمامه دفعة واحدة، دون أن تدخر وسعاً لإخفاء أي شيء ولو كان تافهاً. ذلك لأنه أجاد بدراسته لشخصيتها، واختياره للأسلوب الأمثل هو ورجاله في التعامل معها، ألا وهو أسلوب الاقتناص الذي يعرف في عالم المخابرات بالمباغتة، ويعتمد على دراسة علم الأسباب اعتماداً كلياً وهذا المنحى في خطط استجواب الخونة الذي اتبعه أبو داود ورجاله في المخابرات الفلسطينية، يدل دلالة قوية على عمق وعي رجال مخابراتنا العربية، وقدرتهم الفائقة على استغلال العلوم النفسية المعقدة في عملهم الشاق، للتعامل مع شتى أنواع الخونة، والعملاء المهرة الذين تدربوا في أكاديمية الموساد. وبينما كانت خديجة زهران تدلي باعترافاتها، تفجرت مفاجأة عجيبة أدهشت ضباط رصد، عندما وقفوا على سر سقوطها في شبكة أمينة التجسسية.


نساء أوروبا


وجاء في محضر استجواب خديجة زهران.


اسمك بالكامل . . وعمرك . . ؟ خديجة عبد الله زهران – 38 عاماً.


جنسيتك . . ؟ أردنية الأصل وأحمل هوية لبنانية. صاحبة محل لوار للملابس في بيروت.


كيف تعرفت بأمينة المفتي . . ؟تعرفت عليها عندما جاءت لتبتاع ملابس لها، ومن لهجتها عرفت أنها أردنية مثلي.


كيف توطدت علاقتكما . . ؟ كانت تزورني دائماً بالمحل وتحولنا الى أصدقاء.


هل تعرفت من خلالك بالمدعو مارون الحايك . . ؟ لا . . بل بمانويل عساف وهو الذي عرفها بالحايك.


وما سبب ذلك. . ؟ كانت بحاجة الى تليفون بشقتها، فطلبت من مانويل مساعدتها لأنه موظف بالمصلحة.


هل كان مانويل عشيقاً لك وقتها . . ؟ لا . . كانت زوجته زبونة لمحلي . . وكان يجيء معها أحياناً فتعرفت عليه.


وكيف تطورت بينكما العلاقة الى جنس . . ؟ طلبت مني أمينة ذلك لإسكاته عنها.


كيف ذلك . . ؟ كان يغار من الحايك ويغتاظ لأنها فضلته واتخذته عشيقاً.


هل كنت على علم بنشاط أمينة التجسسي منذ البداية . . ؟ لا . . لم أكن أعرف . . ومانويل هو الذي أخبرني بذلك أثناء سكره.


لماذا لم تبلغي السلطات الأمنية بالأمر . . ؟ أردت استغلال أمينة مادياً لأنني كنت مدينة بمبلغ كبير للبنك.


وكيف حدثت المواجهة بينكما . . ؟ كنا بشقتي عندما فاتحتها بما قاله مانويل، ولأنها تعلم جيداً بتعثراتي المالية . . أنكرت، وأخرجت دفتر الشيكات وأعطتني شيكاً بثلاثة آلاف ليرة على سبيل القرض.


كم كانت ديونك للبنك . . ؟ حوالي ستة عشر ألفاً.


وهل ثلاثة آلاف ليرة تكفي لإسكاتك . . ؟ وعدتني بخمسة آلاف أخرى، وعرضت علي الشراكة دون الإدارة.


قالت أمينة أنك مارست معها الجنس مرات كثيرة. لا . . لا . . هي التي جرتني لأفعل معها ذلك لكي تضمن سكوتي.


كيف ولماذا. . ؟


قبلما أطلق من زوجي الثاني كنت أشكو لها عدم ارتياحي معه. وذات يوم طلبت مني أن أزورها بشقتها، ولما ذهبت اليها تكلمنا عن الجنس، وأخذت تغريني بأن نفعل معاً كما تفعل النساء في أوروبا. وبعد عدة لقاءات في شقتها فوجئت بها تهددني بأفلام صورتها لي معها ومع مارون الحايك . وطلبت مني أن أعطيها عشرين ألف ليرة، وإلا فستفضحني أمام زوجي وأهلي.


ثم ماذا . .


قبلت قدميها أرجوها ألا تفعل، ولما أصرت هددتها بأن أخبر السلطات الأمنية عما ذكره مانويل، فسخرت مني وقالت: سأفضحك إن لم تجيئيني بالنقود مساء اليوم. لقد كانت تعرف أسرتي، وتعلم بأن والدي وأخويّ متدينون وسيقتلونني حتماً إذا ما رأوني في تلك الأوضاع المخلة. ولما عجزت عن إقناعها طلبت مني أن أعمل معها بأجر. وأن مهمتي تتلخص في مصادقة النساء المتزوجات من ضباط فلسطينيين، واستدراجهن للخوض في السياسة والأسرار العسكرية.


وهل وافقت هكذا بسهولة . . ؟


لا . ابتعدت عنها لعدة أيام لأفكر، وكنت على وشك إبلاغكم لكنها حاصرتني وهددتني بقسوة، فاضطررت الى إعلان موافقتي لإسكاتها.


كيف بدأت العمل معها . . ؟


شرحت لي طريقة التعرف بالنساء الفلسطينيات ومصادقتهن، ومكثت معي بالمحل عدة أيام لتراقبني.


كم زوجة فلسطينية تعرفت بها. . ؟


لست أدري . . ربما أكثر من أربع عشرة زوجة. “يوجد سرد طويل لأسماء ومعلومات مختلفة”.


كم ليرة حصلت عليها لقاء عملك . . ؟


سبعة آلاف . . أو ثمانية. هل التقيت بأحد من أعوانها من الأجانب . . ؟


مرة واحدة. جاء أحدهم ليتسلم مظروفاً كبيراً تركته أمينة.


ماذا كان به. . ؟ لا أدري . . فقد كان مغلقاً بالسوليتيب، ولم تخبرني أمينة عما به.


هل كان عربياً . . ؟ لا . . إنه أجنبي ولهجته فرنسية.


ماذا قال لك. . ؟ قال لي كلمة السر المتفق عليها: جامبون. “وهو اسم شائع يطلق على لحم فخذ الخنزير المحفوظ”.


وكيف تعرفت عليه . . ؟ كان يدخن البايب وله شارب دوجلاس أصفر، وقد أخبرتني أمينة عن أوصافه مسبقاً.


هل تعرفين أبو ناصر . . ؟ أعرف زوجته سندس ولم أره أبداً.


كيف نشأت علاقة أمينة به . . ؟ جلبت لها رقم تليفونه في صيدا من زوجته.


ولماذا رغبت أمينة في التعرف اليه ؟ لأن زوجته أخبرتني الكثير عن بطولاته وعملياته الفدائية في الجنوب، واهتمت أمينة بمصادقته.


متى أخبرتك أمينة بأن “أبو ناصر” ضالع معها في التجسس . . ؟


لم تخبرتي عن ذلك، وإنما أكدت لي بأن الضابط الفلسطيني “وطني أكثر من اللازم”.


هل صدقتها . . ؟ نعم . . فقد كانت تكرهه، وتطلب مني دائماً استدراج زوجته في الحديث لمعرفة أخباره.


 





























انتقال سريع (اضغط على الرقم للإنقال)

فهرست 1 2 3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16 17 18 19

مقالات ذات صلة