الأمن المجتمعي

بالفيديو: رسالة عميل (5)

المجد – خاص

اعتمدت المخابرات الصهيونية بشكل كبير في السنوات الأخيرة على المواقع الإلكترونية كوسيلة من وسائل التواصل والاتصال مع الفلسطينيين وذلك لإسقاط الشباب الفلسطيني في وحل العمالة.

ويأتي اعتماد المخابرات الصهيونية على المواقع الإلكترونية بشكل واسع نتيجة لسهولة التخفي والتستر بأسماء وهمية كأسماء مزيفة أو أسماء مؤسسات أو جمعيات أو غيرها من الأسماء التي يصعب على الطرف المقابل معرفتها بسهولة والتأكد من معرفة من يقف خلف هذه الحسابات.

وخلال مقابلة "المجد الأمني" مع أحد عملاء الاحتلال الصهيوني، أفاد أنه سقط في وحل العمالة من خلال دخوله على أحد المواقع الإلكترونية التابعة لجهاز المخابرات الصهيوني والتي تدعي أنها تقدم مساعدات للشباب الفلسطيني.

وتابع العميل أن هذه المواقع في ظاهرها الخير وفي باطنها الشر، حيث أنها في الظاهر توهم الشباب بتقديم المساعدات المالية وإيجاد الحلول لمشاكلهم المالية والمجتمعية، أما في الباطن فهي مؤسسة أو موقع يتبع للمخابرات الصهيونية.

وأوضح العميل أنه في الحقيقة أن القائمين على هذه المواقع –المخابرات الصهيونية- لم يقدموا أي مساعدة أو خدمة، ولم يرسلوا أي مبلغ مالي سوى المرة الأولي التي يتم فيها توريط الضحية والإيقاع بالعميل وربطه بالمخابرات الصهيونية، ومن ثم تبدأ مرحلة الابتزاز والضغط على الضحية.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى الحذر من أساليب المخابرات الصهيونية المختلفة سواء أكان اتصالاً عن طريق الجوال أم الانترنت أو غيرها من الوسائل كاستخدام أسماء المؤسسات والجمعيات الخيرية أو استخدام أسماء ضباط في الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وغيرها من الأساليب التي ذكرناها في تقارير سابقة.

كما ننوه إلى كل من تعرض عليه المخابرات الصهيونية الارتباط أو التخابر بعدم التجاوب معها، وعدم التفكير مطلقاً بالتخابر مع أي جهة كانت، والاستفادة من أخطاء العملاء السابقين.

مقالات ذات صلة