الأمن عبر التاريخ

نعمة الأمن كيف تتحقق؟

المجد-

إن الإسلام هو دين الأمن ولا يمكن أن يتحقق الأمن للناس إلا إذا دانوا بهذا الدين العظيم، فقد حرم قتل النفس، وسرقة المال وأكله بالباطل، ونهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ترويع المسلم، فقال:(وَالله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن قيل من يا رسول الله قال الذي لا يأمن جاره بوائقه).

لقد لعن الله عز وجل من أشار بالسلاح لأخيه المسلم، وحرم علينا الجنة حتى نؤمن ويحب بعضنا بعضاً وأخبر بأن ذلك يتحقق بإفشاء السلام الذي يأمن الناس معه، وهو من شعائر الإسلام العظيمة، وقال صلى الله عليه وسلم (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)، وقال في حق الكافر المعاهد (من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً).

إن أعظم أمن يجب على الناس أن يسعوا لتحقيقه هو الأمن من عذاب الله، قال تعالى (أَفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمناً يوم القيامة)؛ فإن أردت أن تفوز به فقف على الآيات التي بشر الله بها عباده بقوله (فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون).

ومن الأمور العظيمة التي تحقق لنا ذلك الاستقامة على دين الله، قال الله تعالى:(إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون).

فالأمن من عذاب الله يكون بالسير على دروب الخير، وبالإكثار من الحسنات، قال تعالى (من جاء بالحسنة فله خير منها وهم من فزع يومئذ آمنون).

مقالات ذات صلة