الأمن المجتمعي

بالفيديو: كيف أنقذت الأجهزة الأمنية العميل من الهاوية؟

المجد – خاص

يسعى الاحتلال الصهيوني إلى تجنيد أكبر عدد من الشباب الفلسطيني في وحل العمالة لتحقيق أهداف متعددة، أبرزها الحصول على المعلومات المتعلقة بالمقاومة وتمزيق النسيج المجتمعي وضرب الروح المعنوية لأبناء المجتمع الفلسطيني، وزعزة الثقة بين الفلسطينيين.

والأجهزة الأمنية الفلسطينية حافظت على الكثير من أبناء المجتمع الفلسطيني من السقوط في وحل العمالة، من خلال التوجيهات والنصائح التي تقدمها للأشخاص الذين تعرض عليهم المخابرات الصهيونية الارتباط.

وخلال مقابلة "المجد الأمني" مع أحد عملاء الاحتلال الصهيوني، ثمن على دور الأجهزة الأمنية في قطاع غزة التي انتشلته من ذلك الوحل قبل أن يصل إلى مرحلة اللاعودة والسقوط في الهاوية.

وتابع العميل أنه التقى بعدد من العملاء المحكوم عليهم بالإعدام والبالغة أعمارهم سن العشرين، حامداً الله أن وهب له الأجهزة الأمنية التي ساعدته في النجاة.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى الحذر من أساليب المخابرات الصهيونية المختلفة، كما ننوه إلى كل من تعرض عليه المخابرات الصهيونية الارتباط أو التخابر بعدم التجاوب معها، وعدم التفكير مطلقاً بالتخابر مع أي جهة كانت، والاستفادة من أخطاء العملاء السابقين.

ونتوجه إلى الشباب الذين يتلقون اتصالات من ضباط المخابرات أو يُعرض عليهم التخابر بالتوجه إلى الأجهزة الأمنية الفلسطينية أو الأشخاص المعنيين وإبلاغهم في الأمر قبل الوصول إلى مرحلة اللاعودة والسقوط في الهاوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى