تقارير أمنية

أشهر الجواسيس الصحافيين

المجد – وكالات

يعد الصحفيون من أبرز المستهدفين للتجنيد كعملاء من قبل أجهزة المخابرات العالمية، ذلك بسبب الحرية التي يتمتع بها الصحفي في عمله ميدانيا، حيث تفترض تلك الأجهزة الاستخبارية أن لدى الصحفي قدرة على الوصول لمعلومات التي تحتاجها دون أن يكون هناك أي ملاحقة قانونية أو شك من قبل الأطراف المتجسس عليها.

ومن أشهرهم:

فرزاد بازوفت:  وهو صحفي إيراني استقر في بريطانيا خلال عقد السبعينات، وعمل كصحفي مستقل لجريدة الأوبزرفر، اعتقلته السلطات العراقية وأعدمته عام 1990 بتهمة التجسس لصالح دولة الاحتلال الصهيوني خلال عمله في العراق.

ألبير لوندر: وهو الأب الروحي للروبورتاج والتحقيق الصحفي، تطوع بنفسه ليتجسس ضد الاتحاد السوفياتي، في الربع الأول من القرن العشرين، وقال إن الوطنية هي ما دفعته للتجسس.

كيم فيلبي: يعتبر الصحافي كيم فيلبي واسمه الحقيقي هارولد أدريان راسل فيلبي من أشهر الجواسيس الذين كانوا عملاء مزدوجين، وبات نجاحه بمثابة أسطورة في عالم الجاسوسية، وسمي كيم تيمنًا ببطل رواية روديارد كيبلينغ الذي ولد مثله في الهند وعمل كجاسوس لصالح البريطانيين.

غراهام غرين: عمل الروائي والصحافي غرين مع المخابرات البريطانية مع اندلاع الحرب العالمية الثانية وكان رئيسه المباشر الجاسوس والعميل المزدوج كيم فيلبي. وقد ساعده حبه للسفر والمغامرة والمخاطر على القيام بمهامه في العديد من البلدان ليستقيل من دوره التجسسي عام 1944. ويعزو البعض سبب استقالة غرين، لتفادي الشهادة ضد صديقه كيم فيلبي الذي تبين بأنه عميل مزدوج لصالح الاتحاد السوفييتي.

باتريك دينو: هذا الصحفي الفرنسي كان مراسلًا حربيا لقناتي “تي. أف 1″ الفرنسية و”سي.بي. أس” الأمريكية في حروب أفغانستان، إيران والعراق، وليبيا والتشاد ولبنان وأمريكا الجنوبية. وكان مدفوعًا هو الآخر بالوطنية مثلما يقول.

مصطفي أمين: اتهم الصحفي المصري مصطفي أمين بأنه كان مكلفا من جمال عبد الناصر باستمرار الاتصال بالولايات المتحدة، وعندما ساءت العلاقات بين مصطفى أمين وعبد الناصر وغيره من القيادات اتهم بالتجسس وصدر عليه الحكم بالسجن 9 سنوات، وقد أكد صلاح نصر رئيس المخابرات المصرية في كتابه "عملاء الخيانة وحديث الإفك" وهو كتاب صدر في عام 1975 أن مصطفى أمين جاسوس فعلًا وشرح بالتفصيل علاقة الصحفي الشهير مصطفى أمين بالمخابرات الأمريكية.

جيسون رضايان: آخر الجواسيس الصحافيين، الأميركي الإيراني جيسون رضايان الذي يحاكم الآن بإيران بتهمة التجسس، وألقت السلطات الإيرانية القبض على رضايان في يوليو الماضي، ولم تعلن إيران تفاصيل بشأن التهم الموجهة إليه لكن صحيفة "واشنطن بوست" التي يعمل بها الصحافي قالت إنه متهم بالتجسس.

ساسة بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى