الأمن التقني

المخاطر الكارثية لمشاركة بيانات “وواتس آب وفيس بوك”

المجد – خاص

بعد قيام شركة فيس بوك بالإعلان عن مشاركة البيانات بين "فيس بوك وواتس آب" اثار الخبر حفيظة العديد من خبراء الأمن التقني والجهات المعنية بمجال حماية خصوصية المستخدمين، واشار الاغلبية ان هذا القرار يعتبر انتهاك واضح لخصوصية واسرار المستخدمين، ولعل ابرز هذه المخاطر التي عقب عليها موقع فيتو تتمثل بالتالي:

1  كافة المعلومات متاحة

يعتقد البعض ان الامر يقتصر فقط على رقم الهاتف، على العكس تماما الامر تجاوز رقم الهاتف الى ابعد من ذلك ليجعل كل المعلومات الخاصة بالمستخدمين متاحة ويمكن الوصول اليها بسهولة.

تكشف الخاصية كافة التفاصيل المتعلقة بالهاتف، وشبكة المحمول التي يستخدمها، نوع نظام التشغيل وغيرها من المعلومات التي تجعل كل اسرار المستخدمين معرضة للانتهاك ومعلومة للجميع حتى التطبيقات التي تستخدمها.

2 ستكون هدف للإعلانات التجارية المزعجة

هذه الميزة تجعلك ضمن بنك معلومات الشركات التجارية ومستهدف من قبل اعلاناتها، فقد وفرت لهم ارضية سلسة للوصول الى حساباتك ونشر اعلاناتها.

3  بياناتك وشخصيتك اصبحت اكثر وضوحاً

مشاركة البيانات بين التطبيقين تسهل من عملية جمعها، وربط البيانات ببعضها لإعطاء صورة كاملة عن المستخدم، ووضعه تحت رحمة شركات التكنولوجيا وشركات الإعلان، بالإضافة إلى خطر القرصنة وسهولة الوصول إلى كافة حسابات المستخدم نتيجة ذلك الربط.

 4- نقض الاتفاقية

قامت شركة فيس بوك عند شرائها واتس آب بوضع شرط عدم الدمج بين التطبيقين والابقاء على سياسية الخصوصية الخاصة بالمستخدمين دون انتهاكها، ولكن للأسف عملية الدمج هي مثال واضح على نقض الثقة وتوليد ازمة ثقة بين المستخدمين والشركة، كل ذلك من اجل اهداف تجارية بغض النظر عن سلامة خصوصية المستخدمين وتعريض بياناتهم للخطر.

مقالات ذات صلة