تقارير أمنية

دبابة صهيونية غير مأهولة للتمويه بالميدان

المجد – وكالات

قالت شركة صهيونية إنها نجحت في تطوير مجسم متحرك لدبابة "ميركافا"، بالاشتراك مع وزارة الجيش الصهيوني؛ بهدف التمويه على حركة آليات الجيش بالميدان.

وبحسب ما نشره موقع "معاريف" العبري؛ صممت شركة "General Robotics" الصهيونية مجسمات متحركة لدبابات الميركافا؛ وذلك لتضليل "العدو" بالميدان، حيث يتحرك المجسم عبر محرك خاص ويصدر أصواتًا تشبه أصوات الدبابات العادية كما أنها تتحرك لمسافات.

وقال الموقع إن المشروع جاء بدعم من وزارة الجيش، وأطلق عليه اسم "الحرباء"؛ وذلك على اسم ذلك الحيوان الصغير كثير التلون حسب البيئة، مشيرًا إلى أنه مجسم خفيف الوزن، ولكنه يبدو للعيان من بعيد وكأنه آلية عسكرية لكل ما للكلمة من معنى.

ويعتبر المجسم المتحرك الحالي نتاج تكنولوجيا متطورة من الشركة المذكورة، حيث يجري تسيير المجسمات عبر التحكم عن بعد، وهي قادرة على فتح الطرق أمام القوات البرية والمدرعة وإبعاد العوائق، في حين تسعى الشركة إلى تطوير هكذا مجسمات تمويهية لتقوم بعمليات أعقد مستقبلاً دون تعريض حياة الجنود للخطر.

ويبدو أن جيش الاحتلال لجأ لاستخدام الدبابات غير المأهولة للتقليل من الخسائر البشرية التي تلقاها على إثر استهداف دباباته خلال المواجهات مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وفي عدوانه الأخير على لبنان عام 2006.

مقالات ذات صلة