تقارير أمنية

عملية القدس البطولية: اختيار الزمان والمكان المناسبين

المجد – خاص

أقدم الاستشهادي البطل مصباح أبو صبيح من البلدة القديمة في القدس وأحد مرابطي المسجد الأقصى على تنفيذ عملية إطلاق نار بطولية من سلاح آلي بحي الشيخ جراح بالقدس المحتلة صباح اليوم الأحد والتي أسفرت عن إصابة ثمانية مستوطنين صهاينة.

وذكر الإعلام العبري أن من بين المصابين في عملية إطلاق النار بالقدس المحتلة قبل قليل مستوطنتين اثنتين جراحهما حرجة، وتوقف حركة القطار الخفيف في القدس في أعقاب العملية، فيما أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني المنطقة المحيطة لعملية إطلاق النار بالقدس المحتلة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن أحد عناصر الشرطة الخاصة أصيب بجراح بالغة بالعملية.

من جهتها، قالت القناة العبرية العاشرة أن مسلحًا داخل مركبة أطلق النار تجاه الصهاينة قرب مقر الشرطة المركزي، وانتقل إلى منطقة أخرى؛ ليشتبك مع عناصر الشرطة؛ فأصاب عددًا منهم وأصيب بجراح.

وأفادت الأنباء عن استشهاد منفذ العملية البطولية بعد ملاحقته من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.

ومن الملاحظ أن الشهيد مصباح اختار الزمان والمكان المناسبين لتنفيذ العملية البطولية، حيث أن الزمان جاء مفاجأً للجميع وبعد هدوء العمليات الاستشهادية، وأما المكان فهو مدينة القدس بداية شرارة الانتفاضة.

وهذا ما صرح به الناطق باسم شرطة الاحتلال، حيث قال أن هذه العملية جاءت مفاجئة وخطرة والفلسطينيون لا يتوقفون عن تنفيذ العمليات الفردية.

وتأتي هذه العملية البطولية في صباح هذا اليوم وكأن حال لسان منفذ العملية البطولية يقول أن الانتفاضة مستمرة ولن تتوقف بإذن الله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى