تقارير أمنية

الاحتلال اعتقل 250 مواطنًا منذ بدء الانتفاضة بسبب الفيسبوك

المجد – وكالات

كشف مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الاحتلال نفذ منذ تشرين الأول من العام الماضي عمليات اعتقال واسعة عشوائية ومنظمة، بهدف وأد انتفاضة القدس ومحاصرتها، وتذرع بالعديد من المبررات لهذا الاعتقال، وبدا لافتاً من بينها تهمه التحريض على مواقع التواصل الاجتماع والتي تعتبر مبرراً جديدا للاعتقال لم يكن موجوداً في سنوات سابقة.

وأكد الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر أن حالات الاعتقال على خلفيه التحريض على "الفيسبوك" بلغت (250) حالة اعتقال منذ اندلاع انتفاضة القدس، من بينها نساء وأطفال، ومنهم من تم تحويله إلى الاعتقال الإداري، وبعضهم فرضت عليه محاكم الاحتلال أحكام فعلية كالأسيرة الصحفية "سماح دويك" من القدس والتي أمضت 6 أشهر في السجون على خلفيه التحريض.

وأوضح أن الاحتلال اعتبر كلمات عادية جداً ومستخدمة بكثرة في المجتمع الفلسطيني تحريضية، وقام باعتقال من نشرها على صفحاته الشخصية مثل كلمة (الانتفاضة ، شهيد، مقاومة، حرية)، وقدمها في لائحة الاتهام الخاصة بهذا الأسير.

وبين الأشقر أن مخابرات الاحتلال قامت بطباعة تلك المشاركات والآراء الشخصية عن صفحاتهم، وتقديمها كدليل في لائحة الاتهام، وبناء عليها طالبت النيابة العسكرية بفرض أحكام بالسجن بحقهم، وبالفعل استجاب قضاه محاكم الاحتلال لهذا التوجيه وقاموا بإصدار أوامر اعتقال إدارية، وفعلية بحق العشرات من الأسرى والأسيرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى