تقارير أمنية

بعد تقرير اللجنة العسكرية نتنياهو يصاب بالرعب!

المجد-متابعات

نشرت وسائل الإعلام الصهيونية مقتطفات من تقرير اللجنة العسكرية المتعلق بالإخفاقات التي حدثت خلال العدوان على غزة عام 2014، حيث فشل جيش الاحتلال في مواجهة أنفاق المقاومة وفي وقف إطلاق الصواريخ.

 وقال غيلي كوهين مراسل صحيفة هآرتس "إن التحقيق العسكري الذي أجراه الجيش بشأن الحرب على غزة في صيف 2014، أظهر أن الاستعدادات الصهيونية  لمواجهة الأنفاق في غزة كانت غير ملائمة، مما تسبب بخيبة كبيرة في نتائج القتال".

وأوضح أن لجنة التحقيق العسكرية التي تم تشكيلها أشارت إلى أن الجيش ذهب إلى حرب الأنفاق بدون خطط مسبقة ولا تدريبات قتالية أو معدات مناسبة، في حين أن القيادة العسكرية لحماس وأجهزة التحكم لديها بقيت تعمل حتى اليوم الأخير من القتال.

من جانبه أكد نوعام أمير المراسل العسكري لصحيفة معاريف أن التحقيق الذي أجري بعد الحرب وقدمت مقتطفات منه في الأيام الماضية، تخلله إجراء مقابلات مع قادة الجيش الذين شاركوا في حرب غزة، حيث أثبتت هذه المقابلات وجود هفوات وثغرات خطيرة في مدى جهوزية واستعدادات الجيش للتعامل مع الأنفاق.

ويسعى رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو إلى التهرب من مسؤولية هذا الفشل، وتحميله إلى وزير الحرب السابق موشيه يعلون وقائد الجيش آنذاك بيني جينتس.

لكن نتنياهو متخوف من نشر مراقب الدولة "يوسف شبيرا" تقريره الخاص بشأن إخفاقات الحرب، حيث من المتوقع أن يقدمه خلال الأسابيع القادمة، وسط مطالبات بكشفه كاملاً للجمهور.

ويشير تقرير اللجنة العسكرية الذي نشرته وسائل الإعلام الصهيونية إلى استغراب معديه من صمود المقاومة الفلسطينية ومقاتلي حماس، على مدار 51 يوماَ على الرغم من شدة القصف الذي استهدفهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى