الأمن المجتمعي

كيف سقط (ن ، م) في وحل العمالة ؟

المجد – خاص

كشفت تحقيقات أمنية حصل عليها موقع "المجد الأمني" مع العميل (ن ، م) البالغ من العمر 47 عاماً أن العدو الصهيوني استغل حاجته للعمل في الداخل المحتل لاسقاطه في وحل العمالة عبر إحدى فتيات المخابرات.

وبحسب العميل الذي ألقت أجهزة أمن المقاومة القبض عليه في وقت سابق أن بداية ارتباطه كانت عندما أوقفه منه ضابط المخابرات على معبر ايرز بيت حانون ومنعه من الصعود إلى الباصات التي تقل العمال للداخل المحتل، واصطحبه معه إلى إحدى الشقق السكنية في الداخل المحتل.

وقال العميل إنه بعد وصولهم إلى الشقة السكنية طلب منه ضابط المخابرات الصهيوني انتظاره لمدة ساعة في الشقة السكنية التي لم يكن بها سوى فتاة المخابرات التي تبلغ 22 عاماً تقريباً،  إلى حين عودته.

ويضيف العميل (ن ، م) أن فتاة المخابرات بدأت بالتحدث معه بهدف اغوائه، وقد استطاعت أن توقعه في شركها، وبعدها جاء ضابط المخابرات وأفطر مع العميل ومن ثم عرفه عن نفسه وطلب منه الارتباط بالمخابرات الصهيونية وأن يترك العمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار العميل إلى أنه أبدى الموافقة المبدئية، ولكن بعد عودته للبيت بدأ يعيش حالة نفسية صعبة جعلته لا يعرف النوم، مما جعله يتصل بضابط المخابرات الصهيونية مبلغاً إياه رفضه العمل وأنه يعيش حالة نفسية صعبة.

وختم العميل قوله أن ضابط المخابرات الصهيونية هدده بنشر صوره أثناء تواجده مع فتاة المخابرات داخل الشقة السكنية كما هدده بالمكالمات الصوتية أثناء اتصالاته به، مما جعل العميل يرضخ للضابط ويوافق على مطالبه.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أن فتاة المخابرات هو أسلوب قديم حديث ما زالت المخابرات الصهيونية تستعمله بقوة في اسقاط الشباب في وحل العمالة، كما ننوه إلى الحذر من أساليب المخابرات الصهيونية المختلفة، وإبلاغ الأجهزة الأمنية فوراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى