الأمن التقني

اسرار الانقلابيين على اردوغان بين اسنانهم

التقنيات الحديثة في نقل المعلومات لانهاية لها، وتبادل المعلومات ضمن وسائل تقنية بالغة الصغر أصبحت من أبجديات العمل الأمني التي تحول دون اكتشاف وتتبع هذه المعلومات.

فقد اكتشف المحققون الاتراك اثناء تحقيقاتهم مع الانقلابين على النظام التركي، أن أحد هؤلاء العناصر الشرطية كان يستخدم أسنان صناعية يخفي بداخلها ذاكرة مدفونه لنقل وتبادل المعلومات بين أعضاء جماعة عبد الله غولن.

وكشفت صحيفة "تقويم" التركية، أنه عندما قام المحققون بتفتيش الشرطي عثروا معه على طقم أسنان صناعية، وبعد خلعه من فمه تفاجأ المحققون بخروج ذاكرة "فلاش" داخل الأسنان الاصطناعية.

وتبين فيما بعد أن الذاكرة المخبئة تتضمن ملفات سرية محفوظة من باب التمويه على شكل ملفات موسيقى وفيديو، هذه الملفات مشفرة وتحتاج الى برامج خاصة معتمدة من قبل الجماعة لتقوم بفتحها.

واكدت الصحيفة على لسان احد المحققين ان جماعة "عبد الله غولن" كانوا يستخدمون هذه الطريقة في نقل وتبادل المعلومات فيما بينهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى