تقارير أمنية

زلزال سياسي وفضيحة كبيرة ستصيب دولة الاحتلال!

المجد-متابعات

قالت القناة الصهيونية الثانية إن مراقب دولة الكيان "يوسف شبيرا" ينوي إجراء جلسة استماع لرئيس الحكومة "بنيامين نتنياهو"، حول إخفاقات جيش الاحتلال أثناء العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014.

وتتمحور جلسة الاستماع حول فشل جيش الاحتلال في التعامل مع أنفاق المقاومة وضعف الاستعدادات لذلك، بالإضافة إلى عدم المقدرة على وقف صواريخ المقاومة واستمرار تساقطها على مناطق دولة الاحتلال خلال العدوان.

 ومن المتوقع أن تحدث نتائج التقرير زلزال سياسي في دولة الاحتلال، مشابه للزلزال الذي أحدثه تقرير "فينوغراد" الخاص بإخفاقات حرب لبنان الثانية، وأدى في حينه إلى استقالة رئيس أركان الجيش الصهيوني، "دان حالوتس" ووزير حربه "عمير بيرتس". 

يشار إلى أن مراقب الدولة يدرس إمكانية عقد جلسات استماع أخرى، وذلك بعد أن أجرى هو ورئيس الدائرة الأمنية "يوسي بينهورن"، سلسلة اجتماعات مع الذين شملهم التقرير ومع محاميهم، ومن المتوقع أن تكون هذه الجلسات قبيل نشر التقرير المتوقع في نهاية الشهر الجاري.

واشتمل تقرير المراقب على انتقادات لنتنياهو لعدم إشراكه المجلس الوزاري المصغر بخصوص المعلومات والتقديرات الكاملة بشأن تهديد الأنفاق والصواريخ، في حين رفض نتنياهو هذه النتائج التي تم التوصل إليها.

الجدير ذكره أن نتنياهو متخوف من نشر "يوسف شبيرا" تقريره الخاص بشأن إخفاقات الحرب، وسط مطالبات كبيرة بكشفه كاملاً للجمهور عند نشره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى