عين على العدو

هكذا يحاول العدو مقارنة الموصل بغزة!

المجد- خاص

يحاول العدو الصهيوني خلال الفترة الأخيرة بشكل واضح توصيف المقاومة والوضع في قطاع غزة بالوضع القائم في مدينة الموصل في العراق، بهدف تشويه صورتها ووسم القطاع بأنه بؤرة لما يدعيه "الإرهاب".

وقد نشر "ألكس فيشمن" المعلق في صحيفة "يديعوت احرونوت" في هذا الإطار مقالا يدعو فيه الجيش الصهيوني لأخذ العبرة مما يجري في الموصل ووضع الخطط المناسبة نتيجة ذلك لاحتلال قطاع غزة.

هذا المقال له هدفين الأول وسم قطاع غزة ومقاومته بالإرهاب والثاني جلب مزيد من الدعم الدولي عبر الدعاية الكاذبة لدعم أي خطوة صهيونية جديدة ضد قطاع غزة.

وتأخذ مثل هذه المقالات بعداً نفسياً ضمن الدعاية الصهيونية ضد قطاع غزة التي تهدف لإثارة الرعب لدى المواطنين هدفها بالأساس جعل المقاومة تعيش حالة من التشويش الداخلي كي لا تفكر بأي خطوات أو أهداف خلال الفترة المقبلة.

وقد جاءت هذه الدعاية الصهيونية بعد أيام قليلة من المقابلة التي أجرتها صحيفة “القدس” الفلسطينية مع وزير الجيش الصهيوني أفيغدور ليبرمان، التي هدد فيها بأن الحرب المقبلة مع حركة حماس في قطاع غزة سوف تكون الأخيرة.

 تجدر الإشارة إلى أنه فيما يهدد ليبرمان بالحرب على غزة، يرى خبراء أن الجيش الصهيوني يعيش هذه الأيام مرحلة انتقالية.

وفي تحليل إخباري لما يجري من معارك في الموصل بين قوات عراقية وحليفة، أبدى المعلق العسكري لـ"يديعوت" أليكس فيشمان أمله أن تكون عيون رجال الاستخبارات والعمليات في الجيش الصهيوني مركزة على ما يجري هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى