الأمن المجتمعي

كيف عرض نفسه وأسرته للابتزاز ؟

المجد – خاص

التكنولوجيا الحديثة وما أتاحته من إمكانيات ساهمت في تبسيط الكثير من الأمور التي عانت منها البشرية لسنوات طويلة، فأصبح بالإمكان التغلب على الحدود والحواجز الدولية والوصول لأي دولة تريد في خلال دقائق معدودة من خلال ما أتاحته شبكة الانترنت من سهولة في التواصل ونقل البيانات.

كما أن التكنولوجيا الحديثة التي أتاحت سهولة المراقبة عن بعد باستخدام الكاميرات الموصولة بالانترنت ساعدت الكثير من أجهزة الأمن في مراقبة أمنها من خلال الكاميرات المنشورة في الأماكن العامة، ومكنت التجار من مراقبة تجارتهم عن بعد، والآباء في مراقبة بيوتهم من الداخل في أثناء فترة الدوام الوظيفي.

ورغم ما قدمته التكنولوجيا الحديثة من مميزات إلا أنه كان لها بعض السلبيات، أو أن البعض استخدمها بشكل سلبي، دون أن يدرك مخاطر الاستخدام السلبي لهذه التكنولوجيا.

وفي حادثة ليست الأولى من نوعها وقع أحد الأشخاص ضحية الابتزاز نتيجة الاستخدام الخاطئ للتكنولوجيا الحديثة، حيث أنه أراد أن يراقب بيته من الداخل أثناء دوامه الوظيفي، فبكل بساطة قام بوضع عدة كاميرات مراقبة "صغيرة" موصولة بالانترنت داخل منزله، وبهذا أصبح يراقب كل ما يدور في بيته من خلال من خلال هاتفه النقال الموصول بالانترنت أيضاً.

ولم يمض وقت كبير حتى تم اختراق جهازه المحمول ومراقبة كل ما يدور في منزله من قبل شخص مجهول، ومن ثم ابتز هذا المجهول صاحب المنزل بما احتفظت به كاميرات المراقبة، وبهذا كان قد وقع صاحب المنزل في خطأ لم يكن يعلم عواقبه.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى الحذر من استخدام الأجهزة الموصولة بالانترنت، وننوه إلى استخدامها بشكل صحيح، خاصة تلك الأجهزة التي تحتوي على كاميرات صغيرة مثل الهواتف النقالة "الجوالات".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى