تقارير أمنية

لماذا تصدق الفتيات وعودات الشباب الكاذبة ؟

المجد – خاص

كشفت العديد من القضايا والتحقيقات في الآونة الأخيرة أن الكثير من الفتيات سقطن ضحية في شراك الشباب نتيجة وعودات كاذبة وأمنيات خداعة كانت عبارة عن سراب.

وحول هذا الموضوع أفاد ضابط في الأجهزة الأمنية الفلسطينية أنه من خلال التحقيقات تبين أن بعض الشباب المخادعين ينتحلون شخصيات وصفات وهمية من أجل الإيقاع بالفتيات.

وتابع الضابط أن من أبرز هذه الصفات التي ينتحلونها هي صفة رجل أمن، أو رجل أعمال، أو صحفي، أو رجل مقاومة، وذلك بهدف إقامة علاقة مع الفتيات.

ويقول الضابط أن الصفات السابقة تستهوي بعض الفتيات مما يجعلها تقع ضحية للشباب المخادع دون أن تتأكد من مصداقيته أو من صحة الصفة التي يحملها.

وأوضح الضابط أن الفتاة بطبيعتها عاطفية وتصدق ما يقوله الشاب حتى وإن كان كذباً، وغالباً ما يعد الشاب المخادع ضحيته بأنه يرغب بالتزوج منها، وأن سيحقق أحلامها الوردية التي لطالما انتظرتها.

وختم الضابط متسائلاً، ما الذي يجعل الفتاة تصدق الشاب المخادع ؟ وحتى إن كان صادقاً في وعوداته فما الذي يدفعها لإقامة علاقة معه قبل أن يتقدم لها؟ أو على الأقل قبل أن تجمع معلومات كافية عنه وعن أسرته ومحيطه الاجتماعي.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننصح الفتيات بعدم إقامة العلاقات المشبوهة، وعدم تصديق الوعودات الخداعة والتي لطالما استخدمها منتحلين الشخصيات والشباب المخادع.

كما ونؤكد أنه في أغلب القضايا التي تم معالجتها تبين أن وهم الزواج هو الذي يدفع الفتيات لقبول العلاقة مع الشباب، واللاتي غالباً ما يُخدعن، ولا يحصدن سوى المشاكل المترتبة على العلاقة غير السليمة والتجربة غير الناجحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى