الأمن المجتمعي

أعارت جوالها فوقعت ضحية الابتزاز

المجد – خاص

تقدمت طالبة جامعية بالشكوى للأجهزة الأمنية حول تعرضها للابتزاز والمضايقة من قبل شاب عشريني كرر الاتصال بها على هاتفها النقال عدة مرات خلال أيام قليلة.

وأفادت الطالبة أن الشاب اتصل بها قبل حوالي أسبوع من تقديم شكواها للأجهزة الأمنية، طالباً منها التعارف وإقامة علاقة صداقة.

وتابعت الطالبة أن الشاب ذكر لها اسمها في بداية المكالمة موضحاً لها أنه يعرفها شخصياً ويعرف كل تفاصيل حياتها، ومبيناً لها أنها لا تعرفه على الإطلاق.

وأوضحت الطالبة أنه عند عدم تجاوبها معه بدأ يهددها بتشويه سمعتها وفضحها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهنا قررت الفتاة التقدم بالشكوى للأجهزة الأمنية.

وبعد متابعة الأجهزة الأمنية قضية الطالبة، تمكنت من القبض على الشاب العشريني، الذي اعترف أنه زوج زميلة الطالبة، وأنه حصل على رقم هاتفها النقال عندما اتصلت به زوجته من هاتف زميلتها، وقد تمكن الشاب من الحصول على المعلومات الخاصة بالطالبة من خلال زوجته التي حدثته عنها.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى الفتيات والطالبات بالحذر والانتباه عند إعارة هواتفكم النقالة، فلا تتركي مجالاً لأصحاب النفوس المريضة بالتلاعب بك نتيجة إهمالك.

كما أنه في مثل هذه القضايا فإن إتلاف شريحة الهاتف النقال واستبدالها بشريحة أخرى هي أسلم وأسهل وسيلة للتخلص من الابتزاز والمضايقة، فعند إتلاف الشريحة تكون قد انتهت القضية.

وننوه أيضاً إلى عدم محاورة المتصل في القضايا المشابهة وقطع الاتصال عليه، فمحاورته تزيد من قناعته في الاستمرار في التواصل، كما أن المحاورة قد يضعف الفتاة ويجعلها ترضخ للمتصل.

ختاماً: فإن هذه القضية قلما تحصل في البيئة الملتزمة المحافظة، وغالباً ما تكثر في البيئة المنفتحة غير الملتزمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى