تقارير أمنية

كيف كان يجمع المعلومات عن المقاومة ؟

المجد – خاص

ذكر موقع "المجد الأمني" في تقرير سابق كيفية سقوط العميل (ن ، م) البالغ من العمر 47 عاماً في وحل العمالة، والذي ابتزه ضابط المخابرات وهدده بنشر صوره مع فتاة المخابرات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهنا نود أن نذكر إحدى طرق العميل (ن ، م) في جمع المعلومات عن عناصر المقاومة الذين يحددهم له ضابط المخابرات الصهيوني.

وحسب التحقيقات مع العميل أفاد أنه في بعض المهمات التي كلفه ضابط المخابرات الصهيوني بها لجمع معلومات حول شخص ما، كان يذهب للشخص نفسه ويدعي أنه رجل مقاومة أو مؤسسة داعمة أو ما شابه، ويطلب منه المعلومات عن نفسه مثل اسمه، رقم جواله، تخصصه الجامعي، عدد أفراد أسرته، وضعه المادي، وغيرها من الأسئلة التي تحتاجها المخابرات.

ويضيف العميل (ن ، م) أنه لم يجد أي ممانعة في إعطائه المعلومات وكان يجد تجاوباً ممن كان يسألهم، مبيناً أن السبب في ذلك يعود إلى طمع وجشع الناس في بعض الأحيان، وثقة الناس به في أحيان أخرى كونه كان ينتسب لتنظيم أو فصيل معين.

وأوضح العميل أنه كان يعيش في قلق ورعب شديدين بداية فترة ارتباطه لذلك كان حذراً في كل تصرفاته، وبدأ بالتهاون في السنوات الأخيرة وهو ما كشفه وأوقعه في قبضة الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى عناصر المقاومة الفلسطينية وأبناء شعبنا بشكل عام بالحذر من إعطاء أي معلومات شخصية دون التأكد من مصداقية الجهة الطالبة، والهدف من طلبها، ولأي جهة تتبع.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى