الأمن المجتمعي

10 آلاف وظيفة للعمال الفلسطينيين

المجد – خاص

عملت المخابرات الصهيونية إلى تكثيف التواصل مع الشارع الفلسطيني بأساليب متنوعة منها المباشرة وغير المباشرة، ومن أبرز الأساليب في الآونة الأخيرة هي استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وإنشاء صفحات عليها من أجل تسهيل عملية التواصل بين المخابرات الصهيونية والشارع الفلسطيني.

وسعت المخابرات الصهيونية إلى استخدام صفحات اجتماعية باللغة العربية، وركزت من خلالها على معاناة الشعب الفلسطيني وأوضاعه الاقتصادية الصعبة لجذب أكبر عدد من الشارع الفلسطيني، وكان من أبرز تلك الصفحات الاجتماعية باللغة العربية، صفحة الناطق باسم الجيش الصهيوني "أفخاي أدرعي"، وصفحة منسق عمليات حكومة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية "يوؤاف مردخاي".

ومن خلال هذه الصفحات بثت المخابرات الصهيونية سمومها بأن المقاومة الفلسطينية هي سبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، كما أرادت أن تظهر للشارع الفلسطيني حرصهم على تحسين الأوضاع الاقتصادية.

وحول هذا الموضوع أعلن "المنسق" على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن وجود 10,000 فرصة عمل في دولة الاحتلال بانتظار الفلسطينيين.

وحول شروط الحصول على تصريح بحث عن عمل كتب "المنسق" أنه يشترط في المتقدم أن يكون حاملاً لبطاقة ممغنطة، ويكون قد تجاوز الـ 22عاماً، ومتزوج، ولا يسري عليه أي منع أمني.

أما عن طريق تقديم الطلب للحصول على تصريح فكتب "المنسق" بأنه يتم تقديم طلب عمل إلى الارتباط الفلسطيني الذي يقوم بدوره بتحويله إلى الارتباط الصهيوني لإجراء التأكد من البيانات، مبيناً أنه يتم إصدار التصاريح مرة كل ثلاثة أشهر لمدة خمسة أيام.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نحذر أبناء الشعب الفلسطيني من التعاطي مع تلك الصفحات سواء بالسلب أو الإيجاب، ونحذر أيضاً من استسهال التعاون مع تلك الصفحات، كما نحذر من تسليم أي معلومات قد تستخدم ضدهم أو ضد الشعب الفلسطيني.

وننوه إلى من يتجاوب مع تلك الصفحات ألا يفاجئوا من تكرار الاتصالات عليهم من قبل المخابرات الصهيونية لأن هدف تلك الصفحات تزويد المخابرات الصهيونية بمن يتجاوب معها.

مقالات ذات صلة