الأمن التقني

الفرق بين الجيل الثالث والجيل الرابع 3G,4G

المجد – خاص

الـ 4G ما زال تقنية حديثة، لذلك المعايير العالمية ما زالت في محل خلاف، وستجد كل دولة وكل شركة لها معاييرها الخاصة في تطبيق الجيل الرابع من شبكات الهواتف، الاسم التجاري لها هو UMTS وتشير إلى خدمة نظام الاتصالات المحمولة عالمياً، وتسمى أيضاً بالـ WCDMA .

بعد أن تم تطويرها بالاعتماد على معيار نظام الـGMS، تقدم للمستخدم سرعات عالية في تراسل البيانات بينه وبين المستخدمين لنقل الصور والنص والصوت والفيديو، مع ظهور الجيل الرابع تراجعت سرعة الجيل الثالث بكثير نظراً لما قدمه الرابع من خدمات جديدة وسرعات اعلى بكثير.

تقنية الجيل الثالث كانت ولا زالت حتى الان الاكثر انتشاراً، الا ان ظهور تقنية الجيل الرابع اكتسحت الساحة التكنولوجية بشكل متسارع، نظراً لما تقدمه من سرعة وخدمات متطورة أكثر، كما يتطلب استخدام شبكة الجيل الثالث هواتف اكثر تطورا لتتماشى مع المعايير التقنية للجيل الرابع.

مازالت تقنية الجيل الرابع تحت التطوير، ومازال استخدام هذه التقنية شكلياً فقط وليس فعلياً، وتستخدمه الشركات كدلالة على إحدى الإصدارات الأكثر سرعة من HSDPA و HSUPA

كما يشار به كدلالة على الـ Wi-Max ويمتاز هذا النطاق بتغطيته لنطاق واسع يصل إلى ثلاثين كيلومتراً، ويعتبر الجيل الرابع بمثابة تقنية مطورة عن الجيل الثالث وتعتمد على مجموعة من المعايير الحديثة، ولكنها تهدف إلى تقديم نفس الخدمات بصورة متطورة أكثر.

كما يعتبر الجيل الرابع ذا سرعة أكبر من الجيل الثالث، إذ يعمل على نقل البيانات بسرعة مضاعفة بأكثر من عشر مرات تقريباً، مما تقوم به تقنية الجيل الثالث، ويحتاج إلى هاتف خاص يدعم الجيل الرابع ويشغله. هذه التقنية تحت التطوير في الشبكات الفلسطينية بالضفة الغربية، وللأسف غير متاحة في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى