تقارير أمنية

روابط ملغومة لأفلام إباحية ؟

المجد – خاص

أدى التطور التكنولوجي وتوفر الأجهزة الإلكترونية والانترنت إلى انشغال جيل الشباب بالتبحر فيها، وقضاء الساعات الطويلة في متابعة مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، هذه المواقع التي تختلف في مضمونها، وأهدافها، ورسالتها.

وساعدت الظروف المحيطة من توفر أجهزة إلكترونية صغيرة الحجم كالهاتف النقال "الجوال" و"اللاب توب" المصحوبة بالإنترنت في انحراف بعض الشباب أو الفتيات، حيث أصبح الفرد اليوم يتابع المواقع الإلكترونية في منعزل عن أسرته وأصدقائه والبيئة المحيطة، فلا يوجد ما يضبطه أو يراقبه.

وتعد من أبرز المخاطر على تلك المواقع هي الأفلام الإباحية التي كانت سبباً في إسقاط العديد من الشباب في وحل الرذيلة، وإدمان بعضهم على متابعتها، وانزلاقهم في منزلقات خطيرة عكرت عليهم صفو الحياة ونعيمها.

ولم تكن الخطورة في متابعتها فقط، ولكن أصبحت تحتوي الكثير من المقاطع الإباحية على روابط ملغومة تعمل على تعميم تلك الأفلام الإباحية على أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي، وأخرى تحتوي على روابط ملغومة تعمل على اختراق جهازك الإلكتروني والتحكم فيه، وسرقة المعلومات والبيانات منه.

والعديد من التقارير التي نشرت سابقاً أوضحت أن المواقع الإلكترونية الإباحية تتجسس على متابعيها، وبعض تلك المواقع تم اختراقها وسرقة معلومات عنها وعن متابعيها، وأحياناً كان هناك تهديد بالفضح ونشر أسمائهم ومعلومات عنهم.

والكثير من قضايا الابتزاز والقضايا الأخلاقية التي تم معالجتها في الأجهزة الأمنية كانت الأفلام الإباحية سبباً رئيسياً في تسببها، والتي لم تعود على أصحابها إلا بالفضيحة والخزي والعار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى