تقارير أمنية

سر شراء الاحتلال طائرات “الشبح F35”

المجد-خاص

قرر الاحتلال الصهيوني شراء 17 طائرة مقاتلة من نوع f35 "الشبح" من الولايات المتحدة الأمريكية، وهي من أكثر الطائرات تطوراً في العالم، حيث تستطيع حمل القنابل النووية، وهي وتنتمي إلى المقاتلات من الجيل الخامس.

وبعد هذا القرار فإن عدد طائرات "الشبح" التي سيحصل عليها جيش الاحتلال، سيصل إلى 50 طائرة، حيث وقع الاحتلال عقداً في العام 2010 يقضي بحصوله على 33 طائرة من هذا النوع على مرحلتين، بحيث يتسلم في المرحلة الأولى 19 طائرة، وفي المرحلة الثانية 14 طائرة أخرى.

وكان جيش الاحتلال الصهيوني قد استلم أول هذه الطائرات المقاتلة في شهر يونيو الماضي، في حفل رسمي أقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، حضره وزير الحرب الصهيوني "افيغدور ليبرمان" وقادة سلاح الجو الصهيوني.

ويحاول جيش الاحتلال من خلال امتلاكه هذه الطائرات، الحفاظ على تفوقه العسكري النوعي على دول المنطقة العربية، وخاصة في ما يتعلق بالمجال الجوي.

ويتميز هذا النوع من الطائرات بأنه قادر على الإفلات من الرصد والتعقب، بالإضافة إلى أنها تحتوي على دائرة اتصال مغلقة وآمنة بين الطيارين والقيادة.

وتختلف طائرات الf35 عن باقي الطائرات حيث تستطيع الإقلاع والهبوط عمودياً مثل الطائرات المروحية بخلاف الطائرات المقاتلة النفاثة الأخرى، كما باستطاعتها المناورة في هجمات الجو أرض والجو جو.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وفي خطوة غير مسبوقة من ذي قبل، قد سمحت لجيش الاحتلال بإدخال تعديلات تقنية وتكنولوجية على هذه الطائرة، تتناسب مع مهمات الجيش الصهيوني.

ومن المقرر أن يرسل سلاح جو الاحتلال في الأشهر المقبلة مجموعة من الطيارين الصهاينة للتدرب في الولايات المتحدة الأمريكية على استخدام هذه الطائرات.

مقالات ذات صلة