الأمن المجتمعي

كيف تستغل المخابرات الصهيونية تصاريح العمل للفلسطينيين؟

المجد – خاص

أساليب الاحتلال الصهيوني متنوعة ومتجددة في عملية إسقاط الشباب في وحل العمالة، وتختلف هذه الأساليب حسب الزمان وطبيعة المهام التي تحتاجها المخابرات الصهيونية، ويعمل الاحتلال الصهيوني إلى تكثيف عملية الإسقاط لحاجته الماسة للحصول على أكبر قدر من المعلومات.

وبعد تواصل ضباط المخابرات الصهيونية بشكل علني ومفتوح مع الفلسطينيين من خلال صفحات مواقع التوصل الاجتماعي، لجأ الاحتلال إلى أسلوب جديد وهو إعادة تفعيل تصريح العمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة مقابل التجنيد والتعاون مع المخابرات الصهيونية.

وأفاد مصدر أمني لموقع "المجد الأمني" أن المخابرات الصهيونية عرضت في الآونة الأخيرة على بعض الفلسطينيين تفعيل تصريح العمل الخاص بهم والسماح لهم بدخول الأراضي الفلسطينية المحتلة مقابل التعاون مع المخابرات الصهيونية وجمع المعلومات عن المقاومة الفلسطينية وأنشطتها العسكرية.

وتابع المصدر أن العمال الفلسطينيين رفضوا عرض الاحتلال وأبلغوا الجهات الأمنية بذلك، منوهاً إلى أن الاحتلال الصهيوني يحاول التضييق على الفلسطينيين في جميع المعابر والحواجز الواقعة تحت سيطرته.

وختم المصدر الأمني حديثه بأنه يجب أخذ الحذر في التعامل مع الاحتلال وعدم التجاوب معه أو الرضوخ لضغوطه وابتزازه لأي سبب كان.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه لاخواننا الفلسطينيين الحذر من أساليب المخابرات الصهيونية المختلفة في عمليات الإسقاط.

كما نحذر من أن يبيع الفرد وطنه ودينه من أجل حفنة من المال أو عمل هنا أو هناك، فربما المال الذي سيحصل عليه الفرد سيكون على حساب دينه وسمعته.

 

مقالات ذات صلة