عين على العدو

هكذا اكتشف العدو مشعلي الحرائق!

المجد- خاص

لم يترك العدو الصهيوني وأجهزته الأمنية وسيلة إلا واتخذوها للتحقيق في قضية الحرائق الضخمة التي انتشرت في مناطق واسعة من الكيان.

العدو الصهيوني فعل جميع طاقاته الالكترونية والميدانية للوصول للفاعلين الذي أشعلوا الحرائق في مختلف المناطق والتي أدت لخسائر قدرت بالملايين.

وفي ذات الإطار كشفت صحيفة هآرتس العبرية أن الأجهزة الأمنية تعقبت الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن الفاعلين الذي يقفون خلف إشعال النيران.

من ناحية أخرى، أشارت الصحيفة إلى أن الشرطة الصهيونية تنصتت على الهواتف الجوالة لأشخاص يعتقد أن لهم علاقة بعمليات اشعال النيران، حيث رصدت جميع الجوالات المحمولة مع المشبوهين الذين تواجدوا خلال الفترة الماضية في مناطق أشعل فيها النيران.

وبحسب الصحيفة فقد استخدمت الشرطة طائرات استطلاع لرصد مناطق الأحراش والغابات في محاولة لضبط أشخاص يحاولون إشعال النيران، فيما ساعد الجيش الصهيوني في عمليات الرصد عبر طائراته المسيرة دون طيار لرصد الغابات ولجمع معلومات ورصد أشخاص يحاولون إشعال الحرائق.

من ناحية أخرى ركز الجيش الصهيوني جهوده الجوية والاستخبارية في الضفة المحتلة بعدما وصلت إليها عمليات إشعال النيران، وذلك وفق ما ذكرت "هآرتس".

واستعانت الشرطة الصهيونية بالمتطوعين وكلاب تقصي الأثر في محاولة للعثور على مواد مشتعلة وضعها من يقفون خلف عمليات إشعال النيران.

وطلبت الشرطة من محطات الوقود في الكيان تبليغها عن الأشخاص الذين يقومون بشراء الوقود عبر زجاجات أو غالونات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى