الأمن التقني

بصماتك الإلكترونية .. كيف يتم تتبعك من خلالها؟؟

المجد – خاص

هل تعلم ان كل مستخدم له بصمات على الانترنت وهو يتركها في كل موقع يقوم بزيارته، فمن خلال هذه البصمات تستطيع المواقع ان تتبعك وتراقب تحركاتك،.. تذكر دوما ان هناك ثمن تدفعه مقابل تصفح اغلب المواقع المجانية على الانترنت، مثل قوقل وفيس بوك وياهو وغيرها من المواقع … الثمن هو خصوصيتك..!

بالفعل انت تدفع خصوصيتك لتحصل بالمقابل على خدمات مجانية ، في النهاية كل الشركات والجهات الي تراقب بصماتك وتحركاتك على الانترنت تجني من ورائها النقود.

ماهي بصماتي؟

بصماتك هي عبارة عن المواقع التي تدخلها على الانترنت والخدمات الى تستخدمها مثل سكايب او أي موقع تشتري منه حاجة او تقوم بتصفحه والبحث عن شيء معين، البرنامج الذي تستخدمه  لتدخل من خلاله الى الانترنت من كومبيوترك هي التي تسمح للمواقع والجهات التي تتعامل معها على الانترنت أن تجمع عنك معلومات من خلال السماح لأكواد صغيرة بأن تزرع في جهازك اسمها "الكوكيز".

الكوكيز: هي  أكواد تسجل بصماتك على الانترنت.. فهيا ليست فيروسات ولا برامج تجسس.

عندما تقوم بالدخول الى موقع، الموقع يبعث بالكوكيز الى متصفحك يسجل فيها تحركاتك ( اسم الموقع – تاريخ الزيارة – اسم المستخدم – كلمة السر- ويسجل كل تحركاتك داخل الموقع..) فعندما تدخل من جديد لا يحتاج الموقع الى تسجيل بياناتك او كلمة السر الخاصة بك من جديد، تخيل ان هناك كوكيز تستطيع تتبعك من موقع لموقع وتدوين اهتماماتك وتحركاتك، ايضا يتم مشاركة هذه المعلومات مع العديد من الشركات والجهات الامنية.

بصماتك التي تتركها في كل موقع على الانترنت تتحول الى ملف كامل عنك يتضمن ( ماذا تحب – ماذا تكره – اسمك – عنوانك – تلفونك- وتاريخ ميلادك- واولادك – وعلاقاتك – نوعية الافلام والاغاني المحببة لديك – الاكل الذي تفضله – الاجهزة التي تستخدمها – واكتر الاماكن التي تتردد عليها ..الخ) المثال هذا تشاهده كل يوم عندما تقوم بالدخول الى قوقل وعمل بحث عن شيء معين أو عند دخولك الفيس بوك وتجد الاعلانات التي تظهر لها علاقة بما قمت بالبحث عنه في قوقل، حتى لو دخلت اليوتيوب وبحثت عن فيديو معين ودخلت موقع ثاني سيظهر لك اعلان قريب من الفيلم الذي قمت بالبحث عنه.. يعني ببساطة المواقع تعرف بما تفكر به، وتستطيع أن تقرأ افكارك، فكل تحركاتك مسجلة على الانترنت..!! وليس لك خصوصية على الاطلاق.!!

ما سبب مراقبة تحركاتنا على الانترنت؟؟

ببساطة اقتصاد القرن الواحد والعشرين مبني على المعلومات وانت جزء من منظومة المعلومات التي يستطيع تجار وسماسرة المعلومات ان يجنوا من ورائها الأموال الطائلة، فكل الخدمات المجانية على الانترنت مكسبها الاساسي من الاعلانات،

حجم سوق الاعلانات على الانترنت حوالي 120 بليون دولار، وهناك دراسات تقول ان سوق اعلانات الانترنت قارب أن يصل الى سوق اعلانات التلفزيون، فالمسيطر على سوق الاعلانات في المرتبة الأولى قوقل ثم يأتي بعده مواقع التواصل (فيس بوك – g+ – لينكد) بالإضافة الى الاف الشركات التي تدور في فلكهم التي تشتري المعلومات وتستهدف المستخدمين بمنتجاتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى