الأمن المجتمعي

أحداث المقاومة العرضية وما هو المطلوب منا ؟

المجد – خاص

الصراع الفلسطيني الصهيوني مستمر إلى زوال الاحتلال من الأراضي الفلسطينية كاملة، وقوة المواجهة الاحتلال الصهيوني تتفاوت بين الأراضي الفلسطينية باختلاف الزمان والمكان والأحداث.

وكون المجتمع الفلسطيني في صراع دائم مع الاحتلال، فالأمر لا يخلو من أن يجهز كلا الطرفين لأي معركة قادمة، خصوصاً على الجبهة الجنوبية للأراضي الفلسطينية المحتلة المتمثلة في قطاع غزة، والتي أذاقت الاحتلال الصهيوني الويلات في المواجهات السابقة.

والاستعدادات والتجهيزات لأي مواجهة قادمة قد يصطدم ببعض الأحداث العرضية لدى المقاومة، خاصة أنها تواصل الليل بالنهار من أجل الإعداد للمواجهة القادمة.

ولكن الغريب في الأمر أنه غالباً ومع كل حدث عرضي هنا أو هناك، تجد البعض يسارع في نقل الأخبار دون التأكد من مصداقيتها، وربما يعمل على تهويلها.

وفي بعض الأحيان الأخرى يتم ذكر أسماء أشخاص قبل انتهاء الحدث على أنهم مصابون أو شهداء أو مفقودين، وبعضهم يذكر معلومات مفصلة عن منطقة الحدث العرضي.

كما أن الأصعب من ذلك أن الحديث عن التفاصيل والأسماء يتم في غالب الأحيان عبر الهواتف النقالة "الجوالات" ومواقع التواصل الاجتماعي، دون مراعاة خطورة تلك الوسائل في تناقل المعلومات تلك الأحداث العرضية.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أبناء مجتمعنا الفلسطيني إلى الحذر في التعامل مع المعلومات التي من شأنها أن تضر بالمقاومة.

كما  ننوه أن تناقل تلك المعلومات الخاصة بالأحداث العرضية قد يفشي أسرارها أو يعيق عملها في بعض الأحيان، لذلك وجب الانتباه في تناول تلك الموضوعات عبر الهواتف النقالة "الجوالات"، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو حتى بين الأشخاص أنفسهم غير المعنيين في الأمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى