تقارير أمنية

تمرد خفي لجنود الاحتلال الصهيوني

المجد-خاص

شارك مئات الجنود الصهاينة في الحملة التي أطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعنوان "أرفض إخلاء عمونا" في خطوة اعتبرت تمرد خفي من قبل جنود الجيش على قرار إخلاء المغتصبة.

ووضع جنود الاحتلال المشاركين في الحملة صور لمعدات عسكرية ولافتات احتجاجية ضد عملية إخلاء مغتصبة "عمونا"، في ظل تزايد ملحوظ في عدد الجنود المشاركين في الحملة.
وكان جيش الاحتلال وبمشاركة مئات الجنود من جهاز حرس الحدود الصهيوني قد أجرى هذا الأسبوع مناورة تحاكي إخلاء مغتصبة "عمونا" وقد شملت سيناريوهات الإخلاء القسري لرافضي الإخلاء، وقد أجريت التدريبات في قاعدة "تسياليم" العسكرية في النقب المحتل.

وحرض نشطاء صهاينة على شبكات التواصل الاجتماعي، جنود الاحتلال بعدم المشاركة في إخلاء المغتصبة، ورفض الأوامر الصادرة من قيادة الجيش والقاضية بمشاركة الجنود في إخلاء "عمونا".

ومن المقرر أن يتم إخلاء المغتصبة في يوم 25 من ديسمبر الحالي، في حين تتخوف شرطة الاحتلال من ردة فعل بعض المتطرفين من اليمين الصهيوني الرافضين لعملية الإخلاء.

وكان الكنيست الصهيوني قد وافق الأسبوع الماضي بالقراءة الأولى على مشروع قانون يهدف إلى شرعنة "البؤر الإستيطانية" العشوائية التي أقيمت على أراضي المواطنين الفلسطينيين، حيث أيد المشروع 58 عضو في الكنيست، في حين عارض 51 عضو مشروع القرار هذا.

وتقع مغتصبة "عمونا" العشوائية شمال شرق مدينة رام الله بالقرب من مغتصبة "عوفرا"، وأنشئت عام 1995، ويسكن فيها أكثر من 40 أسرة صهيونية مغتصِبة. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى