تقارير أمنية

“نتنياهو” والتهديد بحبل المشنقة

المجد-خاص

نشر أحد الطلاب الصهاينة في أكاديمية "بتسلئيل" للفنون صوراً لرئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" موضوع على رقبته حبل المشنقة، مما أثار ضجة كبيرة في دولة الاحتلال.

وأمر المستشار القضائي لحكومة الاحتلال بفتح تحقيق في هذه الحادثة ومعرفة من نشر هذه الملصقات التي وصفها بالخطيرة وتحرض على قتل "نتنياهو".

وتفاجأ طلاب الكلية الصهيونية بهذه الملصقات ووصفوها "بالتحريض"، وقاموا بتصويرها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.

وبعد وقت قصير من نشرها قامت إدارة الكلية بإزالة هذه الملصقات "التحريضية" فيما لم يتم التعرف على من قام بنشرها وما هدفه من وراء ذلك.

واحتج عدد من وزراء الحكومة الصهيونية على هذه الملصقات، ومن بينهم زعيم المعارضة الصهيونية "إسحاق هرتسوغ"، وزيرة الثقافة المقربة من رئيس الحكومة "ميري ريغيف"، حيث أكدوا على أن حرية التعبير لا يمكن أن تستخدم للتحريض على العنف ضد القادة السياسيين.

ولا تعتبر هذه الحادثة فريدة من نوعها، حيث تعرض عدة شخصيات صهيونية لنفس الموقف في وقت سابق، ومن ضمنهم وزير الحرب الصهيوني السابق "موشيه يعلون"، حيث قام عدد من المتطرفون الصهاينة بنشر صور له وكأنه يتم التصويب عليه لقتله، وصور وهو يرتدي زيّ عسكري لضابط نازي.

ورد جهاز الشاباك الصهيوني على هذا الموضوع في حينه، بأنه يبحث ويدقق في هذا الحدث ضد "يعلون" حيث من الممكن أن تطبق هذه التهديدات واقعاً للمساس به وإيذائه، وهذا ما ينطبق على واقعة نتنياهو الجديدة.

مقالات ذات صلة