تقارير أمنية

4 أساليب يستخدمها الاحتلال لإعادة تجنيد العملاء

المجد – خاص

نشر موقع "المجد الأمني" في تقرير سابق، الأسباب التي جعلت بعض العملاء ينقطعون عن تواصلهم مع المخابرات الصهيونية، وفيما إذا انقطع العميل عن ارتباطه بالمخابرات الصهيونية، يلجأ ضابط المخابرات إلى إعادة تجنيده بعدة طرق مختلفة ما بين الترغيب والترهيب، ومن أبرز تلك الأساليب ما يلي:

ضغط ضابط المخابرات عليه: يسعى ضابط المخابرات الصهيوني بالضغط على العميل التارك وإعادة ابتزازه بمكالماته المسجلة، أو صوره مع فتاة المخابرات، أو بالمعلومات التي قدمها عن عناصر المقاومة، وأحياناً يهدده بفضحه لدى الأجهزة الأمنية أو عن طريق الانترنت، وفي حال أغلق هاتفه النقال "الجوال"، يتصل بمنزله أو أي شخص قريب منه ويطلب الحديث معه في محاولة منه لإعادة ربطه بالمخابرات الصهيونية.

الترغيب والوعود الكاذبة: في بعض الأحيان قد يرسل ضابط المخابرات الصهيوني للعميل التارك مبلغ مالي دون أن يكلفه بمهام وذلك لإغرائه للعودة، أو قد يعده بالسفر لأي دولة يرغب بها ولكن دون أن يحقق له ذلك، ولن تكون سوى إغراءات ووعود كاذبة يستغل العميل أكثر فرصة ممكنة.

تهديده بالقتل أو قصف البيت أو ما شابه: استغل الاحتلال الصهيوني الحروب على غزة في تجديد ارتباط العملاء، حيث كان يتصل على العميل ويطلب منه مهمات خلال العدوان أو أنه سيكون معرض هو ومنزله وأهل بيته للقصف.

لحظة ضعف: يراقب ضابط المخابرات الصهيونية العميل المتوقف عن العمل وينتظر أن يلقاه في لحظة ضعف، يحتاج خلالها إلى مال لسداد دين، أو تحويلة علاج لقريب من الدرجة الأولى، أو ما شابه ومن ثم يقوم بالاتصال به ويعده بمساعدته مقابل إعادة الارتباط، وهنا يكون العميل ينتظر أي مساعدة مما يجعله يرضخ للمخابرات الصهيونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى