تقارير أمنية

فضيحة جديدة تهز الكنيست الصهيوني

المجد-خاص

فضيحة تحرش جنسية جديدة تهز الكيان الصهيوني بطلها هذه المرة رئيس لجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست الصهيوني وعضو حزب "البيت اليهودي" نيسان سلومينسكي، حيث تحرش بعدد من النساء الصهاينة تقدمت بعضهن بشكوى ضده.

وهزت قبل أسبوعين مزاعم في حزب "البيت اليهودي" عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن عضو كبير في الحزب قد اعتدى جنسياً على عدد من النساء قبل عدة سنوات، قبل أن يتم الكشف عن هويته ومنصبه.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال أن سلومينسكي البالغ من العمر 70 عام متهم بالتحرش الجنسي بعدد من الفتيات، وأن بعضهن قد تقدمن بشكوى ضده للجهات القانونية المختصة، فيما لم تؤكد المصادر القانونية الصهيونية هذه الاتهامات من عدمها.

وأكدت أن الادعاءات تشمل التحرش والاعتداء الجنسي بما في ذلك المضايقات الجسدية الخطيرة، فيما لم تعقب شرطة الاحتلال إن كان قد تم فتح تحقيق في الموضوع أم لا.

وبعد التحقيق مع نيسان سلومينسكي من قبل فريق من الحاخامات التابعين لحزب البيت الصهيوني، من المتوقع أن يقوم سلومينسكي بالاعتذار علناً عن أفعاله والتنحي من منصبه كرئيس للجنة الدستور والقانون في الكنيست الصهيوني.

بدوه قال الحاخام الصهيوني "شموئيل الياهو" أن هناك أمور معينة حصلت ولكن لا يمكنني الحديث عنها لأن مجرد الحديث عنها يخدش الحياء، ويكفي بأننا طلبناً منه أن يعتذر وقد وافق على ذلك.

ورداً على ذلك فقد نفى سلومينسكي هذه الاتهامات جملة وتفصيلاُ، وقال بعد لقائه فريق الحاخامات، أن تعامله مع النساء كان بدافع المحبة وقد أسيء تفسير هذه المحبة المعروفة".

وتحدث رئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينيت مع سلومينسكي الذي نفى بدوره ارتكاب أية مخالفات، وحث بينيت أي شخص قد تضرر بتقديم شكوى للجهات القانونية والقضائية.

مقالات ذات صلة