عين على العدو

الأسباب التي تدفع الجيش الصهيوني للهرب من المواجهة المباشرة

المجد- خاص

بعد أن أثبت رجال المقاومة الفلسطينية قوة عزيمتهم وصلابتهم أمام الجنود الصهاينة في المواجهة المباشرة التي أدت لتحقيق خسائر كبيرة فيهم من قتل وأسر وهرب آخرين بات جيش العدو يتدرب بشكل فعلي على تجنب المواجهة المباشرة في أي مواجهة مقبلة.

وبحسب المصادر العبرية فإن التدريبات الصهيونية في الفترة الأخيرة التي تحاكي حرباً مع المقاومة الفلسطينية تستند على تجنب المواجهة امباشرة بين الجنود الصهاينة والمقاومين، مع أخذ استراتيجية المواجهة بالنيران الثقيلة وقذائف المدفعية لمنع حدوث المواجهة المباشرة.

وتنص الاستراتيجية التدريبة الجديدة على قاعدة:" إذا رأيك فلسطيني يأتي نحول بشكين فرد عليه بالنيران الثقيلة، وإن أتاك حاملا بندقية أطلق عليه قذيفة مدفعية“.

ووفق المصادر العبرية فإن الجيش الصهيوني يتدرب على تجنب المواجهة المباشرة مع المقاومة حتى في حال اقتحام الأخيرة الحدود عبر الأنفاق ودخولها لعمق الأراضي المحتلة.

وبحسب تقرير نقله موقع واللا العبري فإن قادة في الجيش يعتقدون أن ذكار المقاومة يحتم علي الجيش البقاء على جاهزية تامة لمواجهة أي اختراق للحدود مع تنفيذ ضربات موجهة لمراكز السيطرة والقيادة للمقاومة حتى تصبح عاجزة عن ترميم نفسها بسرعة.

وبحسب أحد قادة الجيش فإن الهدف الأساسي للتدريب هو منع مواجهة مباشرة وجها لوجه مع القوات المعادية، فلا أحد في الجيش أو في الكيان كله يرغب في حصول هذه المواجهة، وهو درس إستفاده الجيش الصهيوني من الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف العام 2014 والتي استمرت 52 يوما.

والسبب الحقيقي خلف تخوف العدو الصهيوني من المواجهة المباشرة هي حصيلة خسائرها، في ظل تمتع المقاومين بروح قتالية عالية واندفاعية وفدائية ليس لها نظير، بالإضافة للخوف من خطط المقاومة لأسر مزيد من الجنود خلال المواجهة المباشرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى