تقارير أمنية

السبب الحقيقي لاغتيال المهندس محمد الزواري

المجد-خاص

قال شقيق الشهيد المهندس الطيار القسامي محمد الزواري إن شقيقه كان يعكف على صناعة غواصة يتم التحكم بها عن بعد، وكان ذلك نتاج لرسالة الدكتوراه التي كان يعدها في هذا المجال.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية قد أكدت بعد هذه المعلومات التي أدلى بها شقيق الشهيد، بأن سبب اغتيال المهندس الزواري أصبح واضحاً، وهو قيامه بتطوير غواصات غير مأهولة لصالح كوماندوز حماس البحري.

وأوضحت الصحيفة أن حماس تريد إيجاد بديل لموضوع الأنفاق والطائرات بدون طيار التي يستطيع الجيش الكشف عنها بسهولة، لذلك لجأت إلى حماس إلى تطوير وحدة الكوماندوز البحري، حتى تشكل مفاجأة لجيش الاحتلال في أي حرب قادمة.

وزعمت الصحيفة أن حماس أعدت وحدة الكوماندوز البحري التي تتكون من 100 عنصر، لاقتحام قاعدة زيكيم البحرية القريبة من الحدود الشمالية لقطع غزة، وقد ظهرت قدرة هذه الوحدة في الحرب الأخيرة على غزة عام 2014.

وقالت "يديعوت أحرونوت" أن حماس لجأت لتطوير قدراتها البحرية "الكوماندوز" وأدواتها تحت الماء، نظراً لصعوبة كشف هذه الأدوات وهذا التسلل للمقاتلين عن طريق البحر، ولعلمها أن وسائل جيش الاحتلال التكنلوجية قادرة على كشف تسلل المقاتلين عبر الأنفاق، وقادرة على كشف طائرات الأبابيل قبل دخولها المجال الجوي الصهيوني، على حد زعم الصحيفة.

ويظهر من خلال اغتيال للشهيد المهندس الزواري ومن هذه التصريحات الصهيونية بخصوص قدرات المقاومة الفلسطينية، تخوف الكيان الصهيوني من التطور الكبير الذي حققته المقاومة الفلسطينية في شتى المجالات الجوية والبرية والبحرية، وخشيتها من تأثير هذه القوة المتنوعة في المواجهة المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى