الأمن المجتمعي

اسمع قبل أن تندم …

المجد – خاص

كشفت التحقيقات مع بعض العملاء عن رفضهم تسليم أنفسهم لاعتقادهم أن تسليم أنفسهم يعني الهلاك والموت والإعدام شنقاً أو بالرصاص، وهنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نتوجه بالنصيحة إلى العملاء الذين لم يسلموا أنفسهم بما يلي:

–  تسليم نفسك للأجهزة الأمنية هو النجاة والحياة والتحرر من ابتزاز وضغط المخابرات الصهيونية، وارتباطك بالمخابرات الصهيونية تهمة تحاكم عليها ولكن هذا لا يعني أن يصل الحكم إلى الإعدام، وتسليم نفسك يختصر عليك مسافات كبيرة.

–  الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت خلال سنوات حكمها العشرات من العملاء والجواسيس، ولم يفضح أمرهم حتى هذه اللحظة، ولكن القلة القليلة من العملاء الذين فضح أمرهم كانوا هم سبباً في ذلك بعد رفضهم تسليم أنفسهم، وبعد تعاظم إجرامهم بحق الشعب الفلسطيني.

–  لا تتبع خطوات الشيطان، فإن كانت أول خطوة هي السقوط في وحل العمالة، فاحذر أن تتبعها بالمشاركة في قتل النفس من خلال تسليم الاحتلال معلومات عن المقاومة وعناصرها، وبإمكانك التراجع عن الخطوة الأولى إن أردت أنت ذلك.

–  لا تقطع التخابر مع الاحتلال بمفردك، لأنه من السهل الرجوع لما كنت عليه سابقاً، واستعن بمن تثق بهم من حولك أو من الأجهزة الأمنية.

–  في حال قررت قطع التواصل مع الاحتلال إياك أن تستقبل أي مكالمة أو رسالة أو ما شابه من المخابرات، واترك وسيلة الاتصال كالهاتف النقال "الجوال" أو الانترنت فترة من الزمن لا تقل عن ستة أشهر.

–  المخابرات الصهيونية تجتهد إلى توريط العميل بقدر الإمكان، حتى لا يفكر بتسليم نفسه، لذلك احذر التمادي في العمالة والوصول إلى مرحلة اللاعودة، واحذر من أن تصبح سبباً في قتل عناصر المقاومة.

–  منذ عشرات السنوات لم نسمع أن المخابرات الصهيونية فضحت عميلاً بنشر صوره أو معلوماته أو ما شابه، وكل ما لديها تستخدمه لابتزاز العملاء ولكنها لا تجرؤ على نشره فهناك ما يمنعها من ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى