عبرة في قصة

كيف احتفل طبيبنا بعام 2017 مع ابنته في زنزانة المتخابرين؟

المجد – خاص

دخل السجان إلى زنزانة العملاء ونادي بالجميع اليوم سنسمح لكم بمكالمة أهليكم .. لكل سجين ربع ساعة بمناسبة العام الجديد، وعلى الفور غادر وبقيت قلوبهم بشوق معلقة بتلك المكالمة ورسمت على وجوههم البسمة، إلا واحد اخذ يبكي بحسرة وألم.

كان طبيب يداوي جروح الناس لكنه اليوم يحتاج الى من يداوي جراحة بعد أن سقط في وحل العمالة وبعد أن هجره اهله وزوجته واخوانه ولم يبق له غير ابنته الصغيرة التي لا تتجاوز العاشرة من عمرها متعلقة به.. كانت صورتها حاضرة دوما حتى في احلامه.. ماذا فعلت بها واي مصير ينتظرها..؟!!

تنهد بعمق وقال كم كان هذا العامل البسيط اشرف مني..!! ففي يوم من الايام دخل عامل فقير تبدو عليه اوجاع السنين وقد اثخنت كفية أعباء الحياه، إقترب من الطبيب وقال له اريد أن تكتب لي دواء للأسمنت تبسم الطبيب باستهزاء وقال الا تريد دواء للحديد وللحجارة .. اتريد ان اكتب لكل نوعية مستوردة غالية الثمن أم نوعية عادية..!!

رد الرجل ..بل اكتب افضل نوعية واغلاها. نظر الطبيب اليه وهو يحاول أن يتمالك نفسه من الضحك.. انها غالية ولا تستطيع أن تدفع ثمنها خذ من النوعية العادية. ثم انهمر ضاحكاً.

رفع العامل يديه أمام الطبيب وقال له: إنّي عامل أشتغل في الاسمنت، وقد علق الاسمنت في يديّ ولا أستطيع أن ألمس وجه ابنتي الصغيرة لكي أداعبها في عامها الجديد، إذا كانت النوعية الممتازة المستوردة تزيل هذا الاسمنت، فاعطني إياها وسأتدبّر ثمنها...

تنهد الطبيب في زنزانته وقال لقد كنت ايها العامل افضل مني، قَنعت بما رزقك الله وأنت الآن سعيد تداعب ابنتك وتحتضنها وتحتفل معها بالعام الجديد، اما أنا لم اقنع بما رزقني الله من أموال وطمعت بالمزيد، فكانت عاقبتي انني سقطت في الخيانة، وهجرني اهلي واسرتي حتى ابنتي الوحيدة لا استطيع ان احتضنها بهذا اليوم، لقد كانت كفاك اشرف من كفاي رغم خشونتهما، اليوم ادركت ان الفقر فقر القلوب وليس الجيوب.. ولكن بعد أن فات الأوان.

مقالات ذات صلة