تقارير أمنية

بدء الاتصالات لتشكيل حكومة صهيونية بديلة

المجد-وكالات

على خلفية التحقيقات ضد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، نشر لأول مرة أن وزير المالية ورئيس حزب "كلنا" الصهيوني موشيه كحلون بدأ باتصالات مع "المعسكر الصهيوني" من أجل دراسة احتمال تشكيل حكومة بديلة في حال أعلن نتنياهو استقالته.

كحلون ينوي هذا الأسبوع دراسة جدوى تشكيل هذه الحكومة مع الرئيس الصهيوني "رؤوفين ريفلين"، من أجل التأكيد على تمرير التفويض لهم وعدم حل الكنيست، فأغلب أعضاء الكنيست ليس لديهم مصلحة بالذهاب لانتخابات، ولذلك فإن الافتراض بأنهم سيوافقون على حكومة مؤقتة برئاسة هرتسوغ أو كحلون، شريطة ألا يروا لبيد يقود حلّ الكنيست.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن الشرطة بحوزتها تسجيلات لنتنياهو يتحدث مع رجل أعمال حول المصالح المتبادلة، ويعتبر هذا تطورًا كبيرًا بالتحقيق ضد رئيس الحكومة في قضيتين مختلفتين.

وأكدت "هآرتس" أن التسجيلات متعلقة بواحدة من القضيتين، تركز على اتصالات بين نتنياهو ورجل أعمال، وتؤكد على الشبهات بأن رئيس الحكومة تلقى منه هدايا، كما وصل لـ "هآرتس" أن الشخصيات التي تحدثت مع رئيس الحكومة بعد التحقيق أشاروا إلى أنه قد فوجئ من الأدلة ضده.

وأوضحت أن التسجيلات وصلت للمستشار القانوني للحكومة الصهيونية أفيحاي مندلبليت قبل عدة أشهر. هذا وتم التحقيق مع رئيس الحكومة خلال الأسبوع الماضي مرتين، وذلك بعد أن استمرت التحقيقات ضده شهورًا مستمرة، ولكنها كانت مجرد فحص بسيط.

الاثنين الماضي تم التحقيق معه للمرة الأولى، حيث وصل المحققون لمقره الرسمي في القدس وحققوا معه لمدة 3 ساعات ونصف. التحقيق للمرة الثانية تم الخميس الماضي، وببيته أيضًا، واستمر الأمر لعدة ساعات إضافية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى