الأمن المجتمعي

بالصور: صفحات مشبوهة تحدد مكان منزل القائد محمد الضيف

المجد – خاص

نظمت بعض المجموعات الشبابية في قطاع غزة عدة تفاعلات وحراكاً ضد أزمة الكهرباء التي يعاني منها القطاع منذ ما يقارب العشر سنوات، والتي زادت حدتها في الأشهر الأخيرة بشكل كبير.

وتفاعل بعض الشباب الفلسطيني والغزاوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي محملين الجهات القيادية الفلسطينية المختلفة أزمة الكهرباء، فيما تفاعل البعض الآخر من خلال الخروج في مظاهرات شبابية في بعض المناطق من قطاع غزة معبرين عن غضبهم نتيجة أزمة الكهرباء الخانقة.

وتعتبر المطالبة بأقل الحقوق الإنسانية والمعيشية حق مشروع في الدين والقانون، ولا أحد يمكنه أن يمنع شعب من المطالبة بأقل الحقوق المعيشية.

ولكن في ظل تلك الأزمة والحصار الذي يعاني منه قطاع غزة منذ أسر المقاومة للجندي الصهيوني "جلعاد شاليط" في عام 2006، ظهرت بعض الآراء المشبوهة التي تتحدث بأن المقاومة هي سبب الحصار على غزة، وما شابه من تلك الآراء التي تقف خلفها جهات مدسوسة.

واستمر المتآمرون تحميل المقاومة الأزمة التي يعاني منها قطاع غزة حتى يومنا هذا، وخرجت علينا بعض الأصوات لتتحدث عن أن المقاومة تضيء الأنفاق على حساب الشعب الفلسطيني، وكأن الأنفاق تحتاج إلى كهرباء تضيء مدن كاملة.

كما خرجت في الآونة الأخيرة بعض القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية المشبوهة التي تتهم المقاومة وقادتها من التمتع بالكهرباء في الوقت الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني من انقطاع التيار الكهربائي، حتى وصل بهم الأمر للتطاول على أبرز قادة المقاومة، مثل القائد "محمد الضيف".

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أن هناك مخطط صهيوني للتدخل في التفاعل والحراك الشبابي وتوجيهه لخدمة مصالح الاحتلال، واستغلاله لأهداف ضد المقاومة، وتأليب الشارع الفلسطيني عليها، ولذلك فإننا نحذر من التعاطي مع القنوات والصفحات المشبوهة التي تتبع الأجهزة المخابراتية المعادية، وندعو كافة أبناء شعبنا في التوحد لصد الإعلام الموجه ضد المقاومة.

 

مقالات ذات صلة