عين على العدو

عقوبات صارمة ضد الجنود الذين يسربون معلومات سرية

المجد-خاص

صور للقواعد العسكرية الصهيونية، صور شخصية للجنود، محادثات واتساب، فيديوهات جنسية للجنود، هذا جزء مما حصلت عليه كتائب القسام عبر اختراقها هواتف جنود جيش الاحتلال، فكيف سيتعامل الجيش وشعبة الاستخبارات "أمان" مستقبلاً مع من يثبت تورطه في تسريب معلومات وصور سرية خاصة بالجيش سواء عن طريق الاختراق وغيره.

الكاتب في صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية والخبير العسكري "يوآف زيتون" قال: إن الجيش الصهيوني لا ينوي في الوقت الحالي أن يطلب من جنوده بألا يحضروا هواتفهم إلى عملهم في القواعد العسكرية، أو جمع هذه الهواتف وعدم إدخالها القواعد، لكن ما حدث من اختراق لهواتف الجنود عزز الحاجة لإجراء تغييرات جذرية ومحاربة صعود هذه الظاهرة.

وأكد أن شعبة أمن المعلومات التابعة للاستخبارات العسكرية "لأمان" كثفت جهودها في الفترة الماضية للبحث عن أي معلومات حساسة خاصة بالجيش تم تسريبها، مثل صور من القواعد العسكرية السرية التي تم رفعها على يد الجنود.

وقال إن العقوبات على من يثبت تورطه تنتهي في بعض الحالات بإرسال كتاب تحذير، وفي البعض الآخر قد تصل العقوبة إلى السجن 28 يوماً في السجن العسكري، أو تقديم لوائح اتهام جنائية قد تصل لأحكام عالية في حال تسريب مواد أكثر سرية.

وأوضح أن الجيش لم يمنع الجنود من استخدام موقع "فيسبوك" بل وسمح لهم بتقديم أنفسهم كجنود عبر صفحاتهم الشخصية، لكن تم إصدار تعليمات صارمة لعدد كبير من الجنود بخصوص استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفاد "يوآف زيتون" أن شعبة أمن المعلومات تراقب صفحات الجنود الشخصية، وذلك للكشف السريع عن صور حساسة خاصة بالجيش يتم رفعها على صفحات الجنود أو إرسالها عبر المحادثات، والطلب من الجيش بإزالتها فوراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى