الأمن المجتمعي

كيف يتخذ القائد القرار في المعركة الحديثة (جزء 3)

  


هـ) دراسة الطقس والفصل والزمن:


ثمة عوامل أخرى تُؤخذ بالحسبان عند تقدير الموقف أيضاً هي:


1) دراسة الطقس:


يؤثر الطقس – الأحوال الجوية – علي تنفيذ المهام القتالية؛ لذلك يتعين على القائد أن يدرس هذه العوامل الجوية ودرجة تأثيرها على تخطيط وتنفيذ المهمة فيما بعد، وذلك من حيث؛ درجة الحرارة والرطوبة، وهل الطقس ماطر أم غائم أم صحو – مشمس -؟ وكذلك وجود الضباب وشروط الرؤيا في ذلك الطقس الراهن، وتأثير ذلك على وسائط الصراع المسلح النارية التي بحوزة القطعة أو الوحدة، وعملها أثناء سير الأعمال القتالية.


 


2) دراسة الفصل:


وذلك من حيث؛ الفصل شتاءً أم صيفاً، والعوامل المناخية والفيزيائية المؤثرة على الأفراد والآليات ووسائط الصراع المسلح، والتدابير اللازمة لتجاوز الصعوبات – أو الإشكاليات – التي يسببها الطقس على عمل القطعات والوحدات المقاتلة.


 


3) الزمن:


يُقصد بالزمن هنا؛ الساعات المتوفرة لعمل القائد والوحدات ليلاً أم نهاراً، ساعات إضاءة أو ساعات مظلمة، وتأثير ذلك على عمل القائد والأركان وعلى عمل المرؤوسين أيضاً، وأثناء سير الأعمال القتالية فيما بعد.


 


4) إجراء الاستطلاع الشخصي:


بعد الانتهاء من تقدير الموقف القتالي بعوامله الخمسة سالفة الذكر، يجري القائد الاستطلاع الشخصي بقصد توثيق قراره المبديء المتخذ على الخريطة أو على مخطط – مشروع قرار – على الأرض، حيث يتم هذا الاستطلاع من نقطة و احدة على مستوى الوحدات ومن عدة نقاط توقف على مستوى التشكيلات – لواتء فما فوق – والتشكيلات الكبرى. وفي الحالة الأخيرة، على أركان القطعة أو التشكيل تنظيم خطة إجراء هذا الاستطلاع.


 


ويحضر الاستطلاع مع القائد كل من أركانه، ومعاونيه، وقادة الوحدات المرؤوسة، و يجب أن يتم الاستطلاع بصورة سرية ومخفية عن أنظار العدو، من أجل تحقيق المفاجأة، وتوجيه الضربة المباغتة للعدو فيما بعد. وعقب انتهاء عملية الاستطلاع الشخصي والتي هي بمثابة تدقيق القرار – النظري – المتخذ على الأرض يمكن للقائد رفع قرارها إلى القائد الأقدم من أجل المصادقة عليه.


 


5) اتخاذ القرار:


بعد أن يستمع القائد إلى تقارير مساعديه المختصين، ويدرس كافة المعطيات المطروحة أمامه والأهداف التي ينوي تحقيقها، ويدقق ذلك على الأرض كما أسلفنا في عملية إجراء الاستطلاع الشخصي فإنه يقوم باتخاذ القرار، الذي يرفعه إلى القائد الأقدم للموافقة عليه. وقد تتم عمية الرفع والموافقة عن طريق البرقيات اللاسلكية المشفرة – القيادة السرية – إذا كانت ظروف القتال تُجبر على ذلك، أمافي الأنساق الصغرى التي يقدر القائد الموقف القتالي فيها بنفسه، فإنه يتخذ القرار بعد تقدير الموقف ويرفعه إلى روسائه للموافقة عليه، ولا يصبح القرار قابلاً للتنفيذ إلا بعد الحصول على موافقة قائده الأعلى المباشر الذي يحق له أن يرفض القرار أو يعدّله – جزئياً – أو يصادق عليه مباشرة.


 


وبعد الحصول على الموافقة المذكورة، إمّا خطيّاً أو بواسطة الاتصال اللاسلكية، يمكن للقائد أن يعلن قراره للمرؤوسين والمنفذين، حيث يستند القائد إلى هذا القرار ويعطي الأوامرالشفهية الكفيلة بتحقيقه، ويتابع مع ضباط أركانه الإشراف على تنفيذ هذه الأوامر.


 


والقائد هو الشخص الوحيد كما بيّنا في أول هذه المقالة المسؤول عن اتخاذ القرار وعن النتائج التي تترتب عليه، وهو يسمع قبل اتخاذ القرار تقديرات معاونيه وتوصياتهم، ولكنه غير ملزم بالأخذ بها. و قد يتخذ في بعض الحالات قرارات معاكسة – مغايرة – لكل التوصيات والمقترحات، لأن العوامل التي توثر على القرار لا تقتصر على المعلومات فحسب، بل تشمل طبيعة القائد – نفسه – وحالته النفسية وخبرته العسكرية – القتالية – وتصوّره الشخصي لطبيعة المعركة القادمة.


 


ويتحمل القائد وحده المسؤولية الكاملة في حالة الفشل الناجم عن خطأ القرار، ولا يشاركه المساعدون – وضباط الأركان – في تحمّل أعباء هذه المسؤولية، إلا إذا ثبت أن المعلومات والتحليلات التي قدموها كانت خاطئة بشكل أثّر على صحتة القرار وعرّض القائد للخطأ الناجم عن اعتماده على معطيات غير صحيحة.


 


ولقد أطلق أحد القادة العرب – المجربين – على عملية اتخاذ القرار اسم؛ “الولادة”، ونصح مساعديه بالتروي عند اتخاذ القرار، فقال؛ “فكّر ثم فكّر ثم فكّر، ناقش واستشر ثم قرّر”. كذلك فإن أحد المدربين في دورة القيادة والأركان كان ينصح طلابه من الضباط – القادة – أن يضرب الطاولة عند إعلانه القرار المتخذ، كما يفعل القاضي عند إعلانه للحكم النهائي في قضية من القضايا. ويأمرهم أن يرفعوا أصواتهم عند عبارة: “أنا قررت” كي يكون ذلك مؤثراً في آذان المنفذين، مما يرسّخ القرار في أذهانهم، فيندفعون إلى تنفيذه بجرأة وشجاعة وإقدام.


 


6) محتوى القرار القتالي:


هنا قد يتساءل سائل: ماذا يتضمن القرار القتالي؟ أو بصورة أخرى: ما هي محتويات القرار القتالي؟


 


يتضمن قرار القائد المتخذ حول المعركة ستة بنود – أو ست فقرات – أساسية هي:


 


1) فكرة العمل: وهي تتضم الفقرات الفرعية التالية:


أ) تسلسل تدمير العدو.


ب) بأية قوى ووسائط يجب تدمير العدو.


ج) اتجاه توجيه الضربة الرئيسة – في الهجوم – أو اتجاه تركيز الجهود الرئيسة – في الدفاع –


د) المهام القتالية للتشكيل – أو القطعة أو الوحدة.


 


2) ترتيب القتال المتخذ: – تشكيل المعركة – ويقصد بذلك الوظيفة التي ستتخذها القطعة أو الوحدة عند تنفيذها للمهمة القتالية، على سبيل المثال:


أ) على نسقين.


ب) أو على نسق واحد – مع إبقاء احتياط في الخلف –


 


3) توزيع المهام القتالية على المنفذين: قادة الوحدات المرؤوسة، والمُفرزة، والداعمة – مثل: الطيران والمدفعية والهندسة والكيمياء… إلخ –


 


4) نظام التعاون: ويتضمن الخطوط الأساسية أو الإطار العام للتنسيق بين الوحدات المرؤوسة – المُنفذة – والداعمة والمعززة، وتعاون الوحدات الفرعية – الأساسية – فيما بينها.


 


5) تنظيم الحيطة: بأنواعها؛ القتالية، والإدارية، والفنية – اللوجستية – بصورة مختصرة.


 


6) نظام القيادة: ويشمل؛ مراكز القيادة والسيطرة، وأماكن توضعها أثناء تنفيذ المهمهة، وتنقّلها المحتمل خلال المعركة، ساعة رفع القرارات من قبل القادة المنفذين، وساعة بدء الجاهزية من قبل الوحدات المنفذة.


 


الخلاصة:


تعرّفنا من خلال هذه المقالة على عملية اتخاذ القرار القتالي من قبل القائد التكتيكي – جماعة، فصيلة، سرية، كتيبة – وهي عملية ذهنية تتم وفق تسلسل منهجي وموضوعي هذا من الوجهة المثالية – النموذجية – المطلوبة من أجل الوصول إلى قرار حكيم وصائب ومُعلّل ومنطقي؛ لكن ظروف المعركة الحديثة وديناميكية الأعمال القتالية المتبدلة والسريعة، قد لا تسمح بإعطاء القائد الوقت المريح لإنجاز عملية اتخاذ القرار وفق التسلسل الذي تحدثنا عنه في هذه المقالة، مما يضطره إلى أن يستعين بوسائط القيادة الفنية – المبتكرة -: الحواسب والرادارات والاستطلاع الجوي والفضائي والآلات الحاسبة، التي توفر له المعلومات وتجري الحسابات بصورة سريعة، إن لم نقل بصورة فورية. وقد تتم هذه العملية والقائد في عربة القيادة في حالة المسير، وعندئذٍ يستعمل الاتصالات السريعة والخطية – المرمَّزة – ويرسل المراسلين على الآليات المتحركة لجلب المعلومات وسماع الآراء والمقترحات. ومع ذلك كله يبقى القرار حقاً من حقوق القائد الميداني لا ينازعه في صلاحية اتخاذه أحد.


اما ان لم تتوفر الوسائل الحديثة لدي الجماعة العسكرية وبسبب قلة االمكانات  فيتم بذل المزيد من الجهد  ووضع آلية مناسبة تنسجم والامكانات المتاحة.

مقالات ذات صلة