تقارير أمنية

هل ينقذ مؤتمر “السايبر” الاحتلال من ورطته؟

المجد-خاص

بحضور رئيس الحكومة الصهيونية "بنيامين نتنياهو" وممثلي عدد من الدول والشركات انطلقت يوم الاثنين في مدينة تل الربيع المحتلة فعاليات مؤتمر "السايبر" CyberTech لعام 2017، المتخصص في مجال الاتصال والحماية وأنظمة التحكم عن بعد.

ويأتي انطلاق مؤتمر "السايبر" 2017 في ظل تعرض الاحتلال الصهيوني الذي يباهي بقوته التكنولوجية إلى العديد من الضربات الإلكترونية، التي نسفت هذه القوة وأحرجته أمام العالم، فهل سينقذ هذا المؤتمر الاحتلال من ورطته التي أساءت وجهه؟

يعتبر هذا المؤتمر الدولي من أكبر معارض التكنولوجيا، وسيستمر ثلاثة أيام متتالية، ستقوم خلالها الشركات المشاركة في المؤتمر بعرض آخر منتجاتها وأعمالها في مجال السايبر والحماية.

إلى جانب المتحدثين الرسميين في المؤتمر، سيكون رئيس حكومة الاحتلال "نيامين نتنياهو" أحد المتحدثين الرئيسيين، إلى جانب العديد من ممثلي الدول والشركات.

سيركز المؤتمر بشكل أساسي على شبكات الاتصال وسبل تقويتها وحمايتها، وأيضاً على مبادئ وحلول جديدة لشبكات للاتصال، بالإضافة إلى أنه سيوفر بعض أنظمة التشغيل للشركات ولقطاع الأعمال.

سيوفر المؤتمر الدولي الذي تشارك فيه شركات صغيرة ومتوسطة وكبيرة وشخصيات من جنسيات متعددة، فرصة فريدة لهذه الشركات والحاضرين للتعرف على أحدث الابتكارات التكنولوجية والحلول المطروحة للمشاكل.

وسيشمل جدول أعمال "السايبر 2017" على عرض استراتيجيات مهمة لمواجهة هجمات السايبر العالمية، التي تتمثل في عدة مجالات، "المالية والنقل والدفاع والاتصالات" وغيرها.

ويوجد في الكيان الصهيوني أكثر من 300 شركة تجارية تعمل في مجال "السايبر" وعددها يزداد من عام لآخر.

وحسب المعطيات الصهيونية فقد احتكر الاحتلال خلال العام 2016 أكثر من 10% من إجمالي مبيعات "السايبر" في العالم، في حين أصبحت بعض الشركات الصهيونية من أهم الشركات العالمية في هذا المجال.

مقالات ذات صلة