تقارير أمنية

احم وطنك ومقاومتك ولا تشارك في نشر الإشاعات

المجد- خاص

على الرغم من الأهمية الكبيرة لمواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها تعتبر من المهددات الرئيسية لأمن المجتمع، في ظل توظيفها من قبل البعض بشكل سيء في نشر الإشاعات والأخبار الكاذبة مشبوهة المصدر.

وفي واقعنا الفلسطيني يزداد خطر هذه المواقع، نظراً لاستغلال الاحتلال الصهيوني لها، في ترويج سمومه وأخباره الكاذبة وإشاعاته التي يقصد منها ضرب الأمن الداخلي وإحداث انهيار في المجتمع، ويتساوق البعض مع الاحتلال في هذا الموضع بجهل أو بشكل مقصود.

ويعتبر نشر الإشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي جزء من الحرب "الناعمة" التي يمارسها الاحتلال  الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، وهذا النوع يستخدم في وقت السلم وفي وقت الحروب العسكرية.

ومن الصور البشعة التي يستخدمها الاحتلال وبعض الجهلاء، تهويل الأحداث وإخراجها عن إطارها الطبيعي، في محاولة للتأثير على نفسية المواطنين وبث الخوف والرعب في نفوسهم.

وما زلنا في موقع "المجد الأمني" نطالب جميع المواطنين ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بألا يكونوا عوناً للعدو الصهيوني بترديد الإشاعات، ونؤكد على ضرورة القضاء على هذه الإشاعات ووأدها في مهدها من خلال عدم نشرها وترديدها.

وننوه إلى أن هناك مصادر رسمية يجب الاعتماد عليها في الحصول على المعلومات، تتمثل في وسائل إعلام المقاومة والمواقع الموثوقة والمعروفة.

1- لا تسمح للعدو أن يستخدمك كأداة ضد مقاومتك ووطنك

2- كن واعياً واحم وطنك ولا تكن عوناً للعدو

مقالات ذات صلة