تقارير أمنية

كم يوم سيصمد الاحتلال في المواجهة القادمة؟

المجد – خاص

انتشر الحديث في الآونة الأخيرة عن إمكانية حدوث عدوان جديد على قطاع غزة، وبغض النظر إن كان العدوان في الوقت القريب أو الوقت البعيد يبقى التساؤل كم يوم سيصمد الاحتلال الصهيوني في المواجهة القادمة؟

وحول ذلك الموضوع يمكن الرجوع قليلاً للخلف والتفكر جيداً في العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014 الذي يعتبر الأشرس خلال المواجهات السابقة، والذي استمر لـ  51 يوماً، فقد الاحتلال خلاله السيطرة على أعصابه فلجأ إلى استهداف الأبراج المدنية بشكل مكثف ليشكل ورقة ضغط على المقاومة الفلسطينية لإيقاف المواجهة.

وبعد العدوان الأخير صدرت بعض التسريبات والتقارير الصهيونية التي تتحدث عن أن الاحتلال لم يكن رغبته الاستمرار في المواجهة لولا أن بعض الأطراف قد خدعته وأوهمته بأنها ستسعى لتحقيق المطالب الصهيونية.

كما صدرت بعض التسريبات والتقارير التي تحدثت عن أن الاحتلال لم تعد لديه أهدافاً تساعده للاستمرار في المواجهة، كما أن مخزون بعض المنظومات الصهيونية قد نفذ وهو ما سيشكل لها هزيمة، بالإضافة إلى أن استهداف المقاومة لغلاف غزة بشكل مكثف قد أرهق الاحتلال الصهيوني.

والمطلع على المجتمع الصهيوني من الداخل يجده مجتمعاً مفككاً ومهلهلاً ولا يتحمل أن يخوض مواجهات طويلة، وهذا ما أثبتته جميع الحروب التي خاضها الاحتلال منذ تاريخ نشأته، فالاحتلال يعتمد على المواجهات السريعة والخاطفة التي لا تعطل حركته لفترات طويلة.

ولذلك فإن الاحتلال الصهيوني في حال لو فكر في أي مواجهة قادمة سيعمل على أن تكون قصيرة وسريعة وخاطفة يضرب من خلالها الأهداف التي رسمها بأقل وقت ممكن حتى لا تقع الأخطاء السابقة.

مقالات ذات صلة