تقارير أمنية

منظومة الكأس .. هل يمكنها حماية الدبابات الصهيونية؟

المجد- خاص

بعد الفشل الصهيوني الذريع في حرب لبنان الثانية على جميع الأصعدة، وسقوط المدرعات والدبابات الصهيونية فريسة لصواريخ حزب الله وفشلها في تحقيق أيا من الأهداف الموكلة إليها، كان ولابد من تطوير منظومة دفاعية لحماية المدرعات الصهيونية في حال قضت الظروف إقحامها في معارك مقبلة في جنوب لبنان أو في داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

فعلى مدار 10 أعوام من الأبحاث والتجارب خرجت منظومة الكأس "The trophy" كثمرة هذه التعاون بين مؤسسات جيش الإحتلال لإنتاج النظم الدفاعية.

فمنظومة الكأس "The trophy" أو كما يطلق عليها بداخل جيش الإحتلال السترة الواقية "wind breaker" هو سلاح مطور تم تطويره لتوفير الحماية للمركبات القتالية خفيفة وثقيلة التسليح حيث تعمل على كشف وتتبع وتدمير الصواريخ والقواذف المضادة للمدرعات، يتم تركيبها على كافة المدرعات والمركبات في جيش الإحتلال وخصوصا دبابات الميركافا حيث تعتبر "فخر جيش الإحتلال" والتي منيت بخسائر فادحة خلال حرب لبنان الثانية.

حيث تتكون هذه السترة الواقية من رادار بأربعة هوائيات يتم تثبيتهم على جوانب المركبة الأربعة حيث تمثل مجال رؤية بزاوية 360 درجة في جميع الإتجاهات، فعند إطلاق قذيفة بإتجاه المركبة يقوم الرادار بإلتقاط إشارات منبعثة من القذيفة وتحليلها لحساب المسافة بين المركبة والقذيفة ومدى الضرر الذي ستلحقه القذيفة بالمركبة وبمجرد إنتهاء الردار من هذه العملية يتم حساب الوقت والزاوية المناسبين لإطلاق القذائف المضادة لهذه القذيفة حيث يتم إطلاق القذائف المضادة من منصتي إطلاق على جانبي المركبة. تقوم القذائف المضادة بتدمير الهدف بتكنولوجيا تعمل على تقليل حيز تدمير الهدف وبالتالي تعمل على تقليل خطر تعرض القوات القريبة من المركبة لشظايا القذائف.

تم تصميم هذه المنظومة لتكون قادرة على العمل ضد جميع الصواريخ والقذائف المضادة للدبابات، بالإضافة إلى صواريخ الكتف أر بي جي "RPG". كما تستطيع هذه السترة الواقية على مواجهة أكثر من قذيفة في نفس الوقت ومن إتجاهات مختلفة كما أن هذه المنظومة قادرة على العمل في حالتي الحركة والثبات وعلى جميع القذائف طويلة أو قصيرة المدي.

في الوقت الذي تعد المهمة الأساسية لهذه المنظومة الدفاعية هي التصدي للهجمات الصاروخية إلا أن هذه المنظومة يراد لها ان تحدث فارقا كبيرا مع مركبات نقل الجنود الخفيفة والتي كانت هدفها سهلا للهجمات الصاروخية. فبإستخدام هذه المنظومة على المركبات "Stryker" يحتمل الإستغناء عن الدرع المضاد للصواريخ الملحق بها وبالتالي يسهل شحنها عبر طائرات الشحن " C-130 Hercules"، حيث  يلزم لشحن هذه المركبات أن يتم فك الدرع الملحق بها وإعادة تركيبه عندما تصل إلى المكان المنشود وبذلك يأمل مطوروا المنظومة توفير ما يزيد عن 100 ساعة من الفك والتركيب مما قد يجعلها أكثر فاعلية وعملية وكفاءة أثناء العمليات الحربية كما يأملون.

و قد تم تطوير نسخة خفيفة من هذه المنظومة بواسطة "مؤسسات رافائيل للمنظومات الدفاعية" المسؤولة عن الصناعات العسكرية الصهيونية في عام 2007. فبينما تم تصميم النسخة الكاملة لدبابات الميركافا خصيصا، تم تصميم النسخة الخفيفة للمركبات متوسطة وخفيفة التسليح لحمايتها من الهجمات الصاروخية حيث تكون هذه النسخة أخف من حيث الوزن والحجم وأقل في التكلفة أيضا.

وكانت أول تجربة عملية على أرض الواقع لهذه المنظومة في الأول من مارس عام 2011 عندما كانت إحدى دبابات الميركافا "MK IV" المزودة بهذه السترة الواقية في موقعها بالقرب من الحدود مع قطاع غزة حيث إستطاعت هذه الدبابة إعتراض قذيفة صاروخية كانت موجهة إليها وتدميرها قبل إصابتها للدبابة.

وبرغم ذلك فما زال الأمر المؤكد أن تكاليف هذه الأسلحة المتطورة مثل نموذج الكأس وكذلك القبة الحديدية ما تزال تقف عائقاً كبيراً أمام جيش الإحتلال، ومما يفاقم مشكلة التمويل مقاومة جهات نافذة في الولايات المتحدة تزويد الجيش الأمريكي بها حيث ينافس هذا النظام نظاماً أمريكياً آخر يسمى (القتل السريع) أو Quick Kill تقوم بتطويره إحدى أكبر شركات السلاح الأمريكية الضخمة وهي شركة رايثيون Raytheon ذات النفوذ الواسع لدى البنتاغون، مما يقلص الإمكانيات الإقتصادية لتطوير المشروع.

 كما أن النظام توجد به نقاط ضعف واضحة، حيث ما يزال عاجزاً عن حماية المدرعة في حال تم إطلاق قذيفتين أو أكثر في نفس الوقت تجاه الدبابة، وبذلك يكون (معطف الرياح) كما يطلق عليه ما يزال غير قادر على حماية الدبابات الصهيونية بشكل كامل، على الأقل في المدى القريب.

مقالات ذات صلة