الأمن المجتمعي

عشرة أوجه لاتصالات المخابرات الصهيونية

المجد – خاص

تنوعت اتصالات المخابرات الصهيونية على الفلسطينيين المنوي إسقاطهم في وحل العمالة ما بين اتصالات "مباشرة" يتم فيها إبلاغ الشخص المتصل عليه بأن ضابط المخابرات الصهيوني من يتحدث معه بشكل مباشر، واتصالات "غير مباشرة" يتنكر فيها ضباط المخابرات الصهيونية بأشكال وهمية عدة.

ومن خلال رصد "المجد الأمني" لطرق وأوجه اتصالات المخابرات الصهيونية، فإن أبرزها تركزت على ما يلي:

–  فتيات المخابرات الصهيونية.

–  الجمعيات الخيرية التي ترغب بإرسال دعم مالي للفقراء أو الطلاب المحتاجين.

–  المؤسسات الأجنبية التي تقدم الدعم المالي لعمل مشاريع تنموية ومعونات خيرية.

–  العملاء الهاربون داخل الكيان الصهيوني، والذين يقومون باستهداف أقاربهم بالدرجة الأولى.

–  اتصالات مباشرة من ضباط المخابرات الصهيونية.

–  مواقع إلكترونية مشبوهة مثل حلول وساعد غزة وغيرها.

–  استخدام أسماء لضباط مخابرات من رام الله.

–  أشخاص من دول عربية متعاطفين مع الفلسطينيين.

–  الرسائل النصية التي تفيد بالأرباح والجوائز والحصول على وظائف وغيرها.

–  مراكز دراسات عالمية ترغب بعمل دراسات وتقصي حقائق، أو مؤسسات إعلامية.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى ضرورة الحذر من أساليب المخابرات الصهيونية المختلفة، وعدم الانخداع بتلك الاتصالات، والتأكد من مصداقية الجهات التي تقف خلف الاتصال، حتى لا يقع أحد فريسة سهلة لأجهزة المخابرات الصهيونية نتيجة سذاجته في التعاطي مع تلك الاتصالات.

كما ننوه إلى ضرورة إبلاغ الجهات الأمنية أو الأجهزة المختصة في حال تلقي مثل تلك الاتصالات، حتى تضمن السلامة من الوقوع في شرك تلك الاتصالات. 

مقالات ذات صلة