تقارير أمنية

17 عاماً من العمالة، ما هي أهم اعترافاته ؟

المجد – خاص

ألقت الأجهزة الأمنية الفلسطينية منتصف عام 2016 القبض على عميل تخابر مع الاحتلال الصهيوني لمدة سبعة عشر عاماً قدم خلالها الكثير من المعلومات عن المقاومة الفلسطينية وأنشطتها العسكرية.

وحول ذلك فقد كشفت التحقيقات أنه ارتبط بالمخابرات الصهيونية منتصف عام 1999م أثناء عمله في الداخل المحتل كسائق شاحنة لدى إحدى الشركات الصهيونية التي يديرها يهودي عراقي في منطقة تل الربيع المحتلة، واستمر في تخابره إلى أن تم القبض عليه في منتصف عام 2016م.

وكانت البداية حينما التقى به شخص في الثلاثينيات من العمر أثناء عمله في الداخل المحتل، مبلغاً إياه أنه من طرف ضابط المخابرات الصهيوني "أبو .." مضيفاً بأن الضابط يرغب بمقابلته في زمان ومكان قد حددهما له.

وبالفعل توجه العميل لمقابلة ضابط المخابرات الصهيوني، الذي شكره على التزامه بالموعد المحدد، ومن ثم طلب منه أن يزوده بمعلومات عن جيرانه والأشخاص الغرباء الذين يدخلون منطقة سكناه مقابل مساعدته وتحسين وضعه المادي، الأمر الذي وافق عليه العميل دون تردد.

ومن أهم الاعترافات وأبرز المعلومات التي زود بها المخابرات الصهيونية ما يلي:

–  تعقب أبرز قادة ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية لمدة 4 سنوات، ومراقبة تحركاته ومن يأتي إلى منزله أو يخرج من عنده، إلى أن استشهد.

–  تعقب أحد أبرز قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إلى أن استشهد، بالإضافة إلى تزويد المخابرات الصهيونية بمعلومات عن عدد من قادة وعناصر الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية في منطقة سكناه.

–  تزويدهم بمعلومات عن أربعة مواقع عسكرية تابعة للمقاومة، وتم استهداف ثلاثة منها، بالإضافة إلى تزويدهم بأربعة أماكن تطلق منها صواريخ المقاومة، وتم استهدافها جميعها من قبل طائرات الاحتلال الصهيوني.

–  إبلاغهم عن خمس مخارط حدادة ومنزلين لمقاومين، تم استهدافها جميعها باستثناء منزل، وكذلك تزويدهم بسبعة أماكن ما بين عيون أنفاق وأعمال حفر للمقاومة وتم استهداف معظمها.

–  وأخيراً تزويد الاحتلال عن ثمانية نقاط رباط تابعة للمقاومة تم استهداف نقطتين منها مما أدى إلى استشهاد بعض المقاومين.

مقالات ذات صلة