تقارير أمنية

الصاروخ الثقيل الذي سيفرغ عسقلان وغلاف غزة في الحرب

المجد- خاص

في إطار الدعاية وتضخيم قدرات المقاومة نشرت القناة العبرية الصهيونية تقريراً حول ما أسمته الصاروخ الثقيل التي تصنعه المقاومة الفلسطينية.

وزعمت القناة أن حماس طورت قدراتها ووسائلها القتالية على المدى القصير، بما يشكل تهديداً واضحاً لمنطقة غلاف غزة.

وادعت أن الصواريخ التي تم تطويرها من قبل حماس لديها قدرات تفجيرية وتدميرية كبيرة، مشيرةً إلى أن هذه الصواريخ ربما تم تصنيع العشرات منها حتى الآن.

وبحسب القناة فإن هذه الصواريخ من النوع الجديد مختلفة كثيراً عن النوع القديم، ومتطورة أكثر، مما يجعل قدرات حماس متساوية مع قدرات حزب الله الصاروخية.

وفي ذات السياق قالت إذاعة جيش العدو إن الحديث يدور عن صواريخ قصيرة المدى لكنها تحمل كميات كبيرة من المتفجرات تصل لعشرات ومئات الكيلوغرامات، مؤكدةً أن هذه الصواريخ تشكل تهديداً حقيقياً على المناطق التي تقع في مديات هذه الصواريخ.

وبحسب تقديرات المنظومة الأمنية فإن هذه الصواريخ قادرة على إحداث أضرار كبيرة أكثر من أي وسائل قتالية استخدمتها حماس مسبقا..

صحيفة هآرتس العبرية قالت إن حركة حماس صنّعت صواريخا ثقيلة مشابهة لصواريخ "بركان" ذات الرأس المتفجر الذي يزن 500 كيلوغرام والتي يمتلكها حزب الله.

من ناحيته قال رئيس مجلس مدينة عسقلان تعقيباً على صاروخ المقاومة الجديدة :" خلال الحرب المقبلة ربما نخلي عسقلان من السكان، وهناك خطة حول ذلك، ونحن مستعدون لأي سيناريو".

مقالات ذات صلة