المخابرات والعالم

شهيد العروبة.. الملك فيصل ال سعود ..املى ان اصلي ركعتين في القدس

المجد –

اراد وزير الخارجية الاسبق كيسنجر ان يداعب الملك فيصل عندما راه متجهماً فقال: إن طائرتي تقف هامدة في المطار بسبب نفاد الوقود، فهل تأمرون جلالتكم بتموينها، وانأ مستعد للدفع بالأسعار الحرة ؟ فلم يبتسم الملك، بل رفع رأسه وقال: وأنا رجل طاعن في السن، وأمنيتي أن أصلي ركعتين في المسجد الأقصى قبل أن أموت, فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنية؟!.

تربى في بيت جدية لأمه وتلقى على يديهما العلم بعد وفاة والدته وهو بعمر الست شهور، ادخله والده الملك عبد العزيز في السياسة بسن مبكر، فأرسله في زيارة للمملكة المتحدة وفرنسا في عمر 13 عام على رأس وفد المملكة الى مؤتمر لندون حول القضية الفلسطينية واتقن اللغة الانجليزية والفرنسية.

قاد القوات السعودية لتهدئه الوضع المتوتر في عسير واستطاع ان يحقق النصر والسيطرة على الحجاز عام 1925، وأثناء توليه وزارة الخارجية طلب من الملك عبد العزيز قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وذلك بعد قرار الأمم المتحدة القاضي بتقسيم فلسطين إلى دولتين، ولكن طلبه هذا لم يجاب.

وفي 26 جمادى الآخرة 1384 هـ الموافق 1 نوفمبر 1964 اجتمع علماء الدين والقضاة، وأعلن مفتى المملكة محمد بن إبراهيم آل الشيخ إنه تم خلع الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود من الحكم، وإنه سيتم مبايعة الأمير فيصل ملكًا.

ابرز انجازاته

اهتم بالقضية الفلسطينية، وشارك في الدفاع عن حقوق فلسطين عالميًا، وظهر ذلك واضحًا عندما خطب في عام 1963 على منبر الأمم المتحدة حيث ذكر إن الشيء الوحيد الذي بدد السلام في المنطقة العربية هو القضية الفلسطينية ومنذ قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين. ومن سياسته التي اتبعها حول هذه القضية عدم الاعتراف بدولة الكيان، وتوحيد الجهود العربية وترك الخلافات بدلًا من فتح جبهات جانبية تستنفذ الجهود والأموال والدماء، وإنشاء هيئة تمثل الفلسطينيين، وإشراك المسلمين في الدفاع عن القضية.

وعلى الرغم من الخلافات بينه وبين الرئيس المصري جمال عبد الناصر، إلا أنه بعد حرب 1967 تعهد بتقديم معونات مالية سنوية حتى تزول آثار الحرب على مصر، كما أنه قرر مع عدة دول عربية بقطع البترول أثناء حرب أكتوبر. كما عمل على حل الخلاف بين السعودية ومصر حول القضية اليمنية.

وعلى مستوى الدول الأجنبية عمل على تنمية علاقات السعودية مع فرنسا خصوصًا بعد اتجاه الحكومة هناك إلى الوقوف بصف العرب ضد دولة الكيان. كما أعيد بعهده علاقات السعودية مع المملكة المتحدة بعد زيارته لها في يونيو من عام 1967، وكانت تلك الزيارة تتويجًا لإعادة العلاقة والتي قطعت بعد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وبدأت بالعوده تدريجيًا من عام 1963. كما زار في مايو من عام 1966 الولايات المتحدة بدعوة رسمية من الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، وقد تظاهر اليهود ضد زيارته. كما أنه كان يرفض وجود أي علاقة أو تمثيل سياسي مع الدول الشيوعية وذلك لأنه لم يكن يريد السماح بظهور أي مبدأ يعارض الشريعة الإسلامية في السعودية.

من أقواله

عندما قطع النفط عن أمريكا قال مقولته الشهيرة: "عشنا، وعاش أجدادنا على التمر واللبن، وسنعود لهما."

وقال مخاطبا رئيس شركة التابلاين الأمريكية: "إن أي نقطة بترول ستذهب إلى "إسرائيل"، ستجعلني أقطع البترول عنكم".

أجرت محطة بي بي سي البريطانية، وأثناء المقابلة وجه المذيع سؤال: «أود ان أسأل جلالة الملك. ماهو الحدث الذي ترغب في أن تراه يحدث الآن في الشرق الأوسط»، فأجاب الملك بكل ثبات وعزة «أول كل شئ زوال "إسرائيل"».

اغتياله

في يوم الثلاثاء 12 ربيع الأول 1395 هـ الموافق 25 مارس 1975  قام الأمير فيصل بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود بإطلاق النار عليه وهو يستقبل وزير النفط الكويتي عبد المطلب الكاظمي في مكتبة بالديوان الملكي وأرداه قتيلًا، وقد اخترقت إحدى الرصاصات الوريد فكانت السبب الرئيسي لوفاته. ولم يتأكد حتى الآن الدافع الحقيقي وراء حادثة الاغتيال لكن هنالك من يزعم بأن ذلك تم بتحريض الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بسبب سياسة مقاطعة تصدير البترول التي انتهجها في بداية السبعينات من القرن العشرين بعد حرب أكتوبر، وهناك من يزعم أيضاً أن القتل كان بدافع الانتقام لأخية الأمير خالد بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود الذي قتل في منزله على يد قوات الأمن السعودية في فترة تولي الملك فيصل للحكم .

مقالات ذات صلة