عين على العدو

قرار أمريكي يدعو لتصنيف فضائيات عربية كمنظمات إرهابية

بينها “المنار” اللبنانية و”العالم” الإيرانية


قرار أمريكي يدعو لتصنيف فضائيات عربية كمنظمات إرهابية


محيط


يبدو أن الفضائيات العربية بصدد الدخول في معارك سياسية لاتنتهي, فبعد وثيقة “البث الفضائي” التى ابتكرها وزير الإعلام المصري أنس الفقي , ووصفها الخبراء بالمشبوهة, فاجأنا أعضاء بمجلس النواب الأمريكي بمشروع قرار لتصنيف القنوات المناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل كـ”منظمات إرهابية” تحرض على العنف ضد الولايات المتحدة والأمريكيين.


 


وطالب القرار الذي تقدم به النائب الجمهوري جس بيليراكيس الخميس 26 يونيو/حزيران الرئيس الأمريكي بتصنيف الهيئات الداعمة لهذه القنوات كمنظمات إرهابية، واتخاذ إجراءات ضد الدول التي ترعى هذه القنوات, كما اتهم العديد من وسائل الإعلام في الشرق الأوسط بـ”نشر وبث التحريض على العنف ضد الولايات المتحدة ومواطنيها بشكل متكرر”، وخصص بالذكر قنوات “الرافدين والأقصى والمنار والزوراء”، التي كانت تبث على نايل سات وتم إيقافها فيما بعد، وقناة العالم الإيرانية التي تبث بالعربية.


 


إدانة رسمية


ودعا القرار، الذي يحمل رقم 1308 في مجلس النواب، “الحكومات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وحلفاء الولايات المتحدة والدول المسئولة الأخرى على توجيه إدانة رسمية وعلنية للمسئولين عن الحض على العنف ضد الأمريكيين والولايات المتحدة”, كما دعا لتصنيف قناة “الأقصى” الفلسطينية كمنظمة إرهابية عالمية، وكذلك تصنيف الأقمار الصناعية التي تقوم بتقديم الخدمة للقنوات أو الأشخاص الذين تصنفهم الولايات المتحدة كمنظمات إرهابية عالمية بنفس التصنيف.


 


وحث الرئيس الأمريكي على أن “يأخذ في اعتباره الرعاية التي تقدمها دول للتحريض على العنف ضد الولايات المتحدة عند تحديد مستوى المساعدات، ودرجة وطبيعة العلاقات مع الدول الإقليمية” في الشرق الأوسط، وذلك في إشارة بشكل خاص إلى مصر باعتبارها مالكة النايل سات، وجامعة الدول العربية مالكة العرب سات, معدداً القنوات الفضائية التي اتهمها بالحض على العنف ضد الولايات المتحدة، حيث أشار إلى قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني، الذي تصنفه الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية.


 


قنوات مقاومة


وقال القرار إن القناة تعمل منذ تأسيسها كـ”قناة مقاومة” بقصد “استخدامها كسلاح لدعم أهداف (الحزب) في مواجهة الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل عنيف”, محذراً من اتساع قاعدة مشاهدي قناة المنار، مشيرا إلى أنه منذ انطلاقها كقناة فضائية في عام 2000 يتم مشاهدتها في جميع أنحاء العالم باستثناء القطب الجنوبي؛ حيث يتم بثها على الأقمار الصناعية عرب سات ونايل سات، إضافة إلى القمر الإندونيسي بالاب سي2، وهو ما رفع مشاهدي القناة إلى 10 ملايين شخص حول العالم يوميا، بحسب ما ورد في مشروع القرار.


 


وأكد أن حسن نصر الله، زعيم حزب الله، ومسئولي الحزب يظهرون كثيرا على قناة المنار منادين بـ”الموت لأمريكا”, كما استشهد بقيام قناة المنار ببث لقطات تظهر هجمات المقاومة العراقية على قوات الاحتلال الأمريكية في العراق, وحظر الولايات المتحدة وفرنسا وهولندا وإسبانيا بث قناة المنار في بلادهم، مشيرا أيضا إلى توصيف الولايات المتحدة لقناة المنار باعتبارها منظمة إرهابية.


 


معاملات مالية


وأشار القرار أيضا إلى قناة الأقصى التابعة لحركة حماس الفلسطينية، التي تصنفها الولايات المتحدة أيضا كمنظمة إرهابية, ملمحاً إلى عرض للعرائس عرضته قناة الأقصى في مارس/آذار 2008 أظهر طفلا فلسطينيا يطعن الرئيس الأمريكي, كما اتهم القرار القنوات الإيرانية، ومن بينها قناة “العالم” الناطقة باللغة العربية، بالتحريض على العنف ضد الولايات المتحدة.


 


وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد قامت في يناير/كانون الثاني 2008 بحظر جميع المعاملات المالية بين أي شخص أمريكي وبين قناة الزوراء أو مالكها مشعان الجبوري؛ حيث اتهمت وزارة الخزانة الأمريكية القناة بـ”تهديد سلام واستقرار العراق والحكومة العراقية”, كما أشار القرار إلى قناة الرافدين العراقية، التي تُبث من مصر، وقال القرار إنها تابعة لهيئة علماء المسلمين، والتي وصفها بأنها “منظمة معادية للولايات المتحدة في العراق”.


 


دفاع حقوقي


ويأتي هذا القرار الأمريكي بعد ايام من إعلان أصحاب ومسئولي قنوات فضائية عربية تأسيس اتحاد “القنوات العربية الخاصة”، مؤكدين أن بناء وتفعيل ميثاق شرف «معنوي ومبني علي الرقابة الذاتية»، سيكون أهم أهدافه، وهو ما اعتبره المراقبون محاولة لمواجهة ميثاق تنظيم البث الفضائي والذي سعي إلي إقراره أنس الفقي وزير الإعلام.


 


وأعلن أعضاء الاتحاد، في بيانهم التأسيسي الذي أصدروه أمس، قيامهم بانتخاب مجلس الإدارة الأول للاتحاد بالتزكية، والذي ضم الشيخ فهد سالم العلي الصباح، رئيس قناة الاقتصادية، رئيساً للمجلس، وعادل عيسي اليحيي نائباً للرئيس، وحسين علي العازمي، أميناً للسر، والدكتور حسين حمزة، أميناً للصندوق، وأخيراً حمد فارس العنزي، عضواً.


 


وأكد البيان التأسيسي أن إنشاء الاتحاد تم بمبادرة كويتية، وأن الأعضاء المؤسسين من 4 دول عربية، هي: مصر والكويت والبحرين والسعودية، موضحاً أنه تم إيداع أوراق تأسيس الاتحاد بمجلس الوحدة الاقتصادية العربية “الاتحادات النوعية المتخصصة”, داعياً جميع القنوات الفضائية الخاصة، والشركات التي تعمل في مجال الإعلام والإنتاج والصناعات المرتبطة بالقطاع الفضائي إلي الانضمام لعضوية الاتحاد.

مقالات ذات صلة